تسمم الماء.. متى يحدث وماهي أعراضه؟

المستقلة /- من المعروف أن شرب الماء بكميات قليلة يلحق الضرر بصحة الجسم، وكذلك الأمر بالنسبة للإفراط بشرب الماء، فالأشخاص الذين يشربون الماء بكميات أكبر من احتياجات الجسم ينتج عنه مشكلات عديدة، وقد يصل الأمر إلى حالة تسمى بتسمم الماء.

ولا يحدث تسمم الماء عادة بالصدفة، إنما عندما يشرب الشخص كمية أكبر من قدرة كليته على التخلص منها وإخراجها من جسمه.

والوقت الذي يُشرب فيه الماء يلعب دوراً كبيراً، فالكليتين يمكنهما أن يخرجا من 20 إلى 28 ليتراً من البول يومياً، ولكن لا يمكنهما إخراج أكثر من لتر واحد في الساعة الواحدة، لذلك من المهم أن لا تشرب كمية كبيرة جداً من الماء خلال وقت قصير. وفقاً لما جاء في مجلة لها.

وبالنسبة لأعراض تسمم المياه، فهي غالباً ما تكون واضحة إذ ان شرب كميات كبيرة جداً من الماء تؤدي إلى تورم خلايا المخ، ويزداد الضغط داخل الجمجمة، ما ينتج عنه بعض الأعراض المزعجة، مثل: الصداع الغثيان والقيء.

وتزداد الأعراض في حالات تسمم الماء الشديدة، وذلك بسبب انخفاض مستوى الصوديوم في الدم، واضطراب المعادن، مثل: ضعف العضلات والتشنج العضلي، الرؤية المشوشة أو المزدوجة، الالتباس والحيرة والارتباك، وكذلك خلل في الوظائف الإدراكية والعقلية، وصعوبة في التنفس وخلل في ضربات القلب.

كل ذلك يؤدي إلى خلل في وظائف الجهاز العصبي المركزي، وفي بعض الحالات قد يحدث تلف في الدماغ، وغيبوبة، وفي حالات نادرة قد يؤدي تسمم الماء إلى الوفاة.

وبحسب درجة خطورة هذا النوع من التسمم يتم اعتماد العلاج المناسب، ففي الحالات البسيطة قد تتطلب التوقف عن شرب الماء والسوائل في الحال، أما في بعض الحالات الأسوأ قد تتطلب استخدام مدرات البول، في حين الحالات الشديدة قد تتطلب استخدام الصوديوم، لتعويض الخلل الحادث في المعادن.

التعليقات مغلقة.