تركيا تستعد لتنفيذ ​”درع دجلة” في سنجار على غرار درع الفرات​

(المستقلة)..بعدما أعلنت القوات المسلحة التركية عن انتهاء عملية “درع الفرات” التي بدأتها أغسطس/آب العام الماضي مع الجيش السوري الحرّ لمواجهة التنظيمات الإرهابية على طول الحدود السورية التركية وعلى رأسها داعش، بدأت القوات التركية بالتحضير والحشد لعملية عسكرية جديدة تحت اسم “درع دجلة” لاستهداف منظمة بي كا كا الإرهابية بمنطقة سنجار العراقية انتهاءً عند سيلوبي التركية، ومناطق أخرى حدودية بين تركيا والعراق وسوريا بهدف تأمين الحدود التركية العراقية.

يأتي هذا التحضير تزامنًا مع سعي منظمة (بي كا كا) من فرض سيطرتها وثقلها على منطقة غرب الموصل (سنجار) مستغلّةً الوضع الأمنيّ الهش الذي يخيّم على مناطق غرب الموصل.

من جهة أخرى يأتي هذا التحضير ردًّا على التصريحات الأمريكية التي تسعى الإدارة الأمريكية من خلالها إلى الاستعانة بتنظيمات (قوات سوريا الديمقراطية) لمواجهة داعش.

وبينما كانت الإدارة الأمريكية تُصدر تصريحات لا فائدة منها تحرّكت القوّات التركية من شمال سوريا وصولًا لشرقها لتنظّف المنطقة كلّها من تواجد التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش، ممّا شكل منطقة شبه آمنة بعد تكّل العملية بالنجاح.

وعلى صعيد آخر يجري الحديث عن الاستعداد لمشاركة القوّات التي تلقّت تدريبات عسكرية في معسكر بعشيقة شمالي العراق في عملية “درع دجلة” القادمة، بهدف تأمين الحدود التركية العراقية من تواجد التنظيمات الكردية المسلحة ابتداء من “سنجار” غرب الموصل. حيث إن بي كا كا سارت بمناطق التوتر بالعراق على نهج داعش من حيث الاستلاء على بعض المناطق والتمركز بها والتحضير لعمليات داخل تركيا.

ومن المتوقع أن يكون الإعلان عن عملية درع دجلة بعد انتهاء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بتركيا في الـ 16 من نيسان/أبريل الجاري، وبعد انتهاء مرحلة الاستفتاء يتم تحديد بدء العملية والتي تنطلق إمّا نهاية الشهر الجاري أو مطلع مايو/أيار المقبل.

و الهدف الأول لعملية درع دجلة هو منطقتا “زاخو” و”دهوك” الواقعتين بالإقليم الكردستاني شمال العراق على الحدود الشمالية التركية، والمناطق المحيطة بهما والتي تسيطر على جميعها منظمةُ بي كا كا الإرهابيّة.

وبما أنّ تواجد بي كا كا في سنجار (غرب الموصل) يُشكّل تهديدًا كبيرا على تركيا، فتشمل درع دجلة أيضًا مكافحة بي كا كا في سنجار اتجاها نحو سيلوبي التركية نقطة التقاء الحدود التركية السورية العراقية، وذلك بعد حشد كبير للقوات التركية على طول الشريط الحدودي مع العراق على مرّ اليام الماضية، ممّا شكل تمهيدًا أوليًّا لعملية درع دجلة المرتقبة، بالإضافة إلى وجود العشرات من المدرّعات التركية بالإضافة إلى الدبابات ومدافع الهاوتزر على هذا الشريط الحدوديّ.

وتأتي عملية درع دجلة منعًا من محاولة التنظيمات المسلحة ربطَ منطقة قنديل شمال العراق مع سوريا بهدف توسيع عملياتها ، وبفضل العملية ستتمكن القوات التركية من تأمين هذا الخط، والذي بدوره يصعّب بشكل كبير من عبور “المجاميع المدعومة من إيران” نحو الجهة الغربية عبر هذا الخط.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن هذا الأسبوع عن التحضير لعميات عسكرية على غرار درع الفرات تستهدف التنظيمات التي تشكل خطرًا على تركيا، مشيرًا أنّ العمليات ليست محصورة في سوريا بل تشمل العراق أيضًا، وحذّر أردوغان من تواجد بي كا كا بمنطقة سنجار ومحاولتهم جعلها قنديلًا ثانية مشيرًا لوجود قرابة 2500 إرهابيّ من بي كا كا هناك، ومتوعّدًا بالوقت نفسه القضاء عليها من خلال عمليات عسكرية جديدة على غرار درع الفرات.

 

المصدر : يني شفق

قد يعجبك ايضا

اترك رد