تربية النجف تطالب باعادة استكمال المدارس المتلكئة والمتروكة

المستقلة/- حثت مديرية الابنية المدرسية في النجف وزارة التربية على التحرك لحسم مصير مشاريع انشاء المدارس المتلكئة والمتروكة منذ اعوام والتي بدأت بالاندثار، منها مشروع الهياكل الحديدية وكذلك هدم واعادة بناء بعض الابنية.

وقال مدير عام المديرية عماد الموسوي في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “المشروع الأول المتلكئ هو بنايات الهياكل الحديدية الذي يتضمن 200 بناية مدرسية، منها 100 في بغداد ومثلها في المحافظات، حصة النجف منها 9”. وبين أن “هذا المشروع تمت احالته وفق عقد مركزي من قبل وزارة التربية ويدار من قبلها عن طريق تشكيل يسمى الإدارة المركزية لمشروع الوزارة رقم واحد”.

واوضح الموسوي أن “المشروع متروك من قبل الشركة المنفذة من دون أي عذر رسمي منذ العام 2014 واعلى نسبة إنجاز فيه تتراوح بين 60 الى 65 %”. واشار الى “رفع تقارير شهرية لوزارة التربية لاعلامها بان المشروع متوقف ومتروك بدون حراسة وبدأت اعماله المنجزة تندثر”.

واضاف الموسوي أن “هناك مشروعا أخر متلكئ هو هدم واعادة بناء 16 بناية مدرسية، اذ أحيل هذا المشروع منذ العام 2010 وتمت المباشرة به عام 2011، اذ تم نصب كرفانات بدلا من هذه المدارس، وحتى الآن لم تتم اعادة تنفيذها منذ 10أعوام”، مبينا أن “هذا المشروع محال إلى شركة التصميم والانشاء الصناعي التابعة إلى وزارة الصناعة”. ولفت الى “وجود مشاريع أخرى محالة من قبل وزارة التربية منذ العام 2012، منها 10 مدارس احيلت إلى شركة الربيع، وثمان اخرى تمت احالتها إلى شركة سعد التي أنجزت اربعا منها، وهناك 14 مدرسة لم تنجز حتى الآن وهي في مراحلها الأولى”. ونوه بان “التربية خصصت لهذه البنايات اراضي في مناطق مكتظة وهي بحاجة ماسة إلى الابنية المدرسية”.

وذكر الموسوي أن “تربية النجف تنتظر حاليا مشروع المدارس النموذجية ضمن القرض الصيني، الذي يدار من لجنة عليا لبناء المدارس في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، حصة النجف من هذا المشروع 40 مدرسة، وبحسب المعلومات الأخيرة فإن مجلس الوزراء صادق على الاحالة ومن المؤمل ان تشهد الايام المقبلة المباشرة بالمشروع”.

التعليقات مغلقة.