ترامب يلغي مؤتمره الصحفي في ذكرى اقتحام الكابيتول

المستقلة/- قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب إلغاء المؤتمر الصحافي الذي كان مقرّراً أن يعقده الخميس في ولاية فلوريدا بمناسبة ذكرى اقتحام حشد من أنصاره مبنى الكابيتول في واشنطن.

وقال ترامب في بيان إنّه قرّر إلغاء هذا المؤتمر “في ضوء التحيّز الكامل وانعدام النزاهة” اللذين برهنت عنهما، على حدّ قوله، كلّ من اللجنة البرلمانية التي تحقّق في ملابسات اقتحام مقرّ الكونغرس، ووسائل الإعلام “المضلِّلة”.

ونوه الملياردير الجمهوري في بيانه إلى أنّه سيلقي خطاباً خلال تجمّع في ولاية أريزونا في 15 كانون الثاني/يناير، وجدّد التأكيد على أنّ الانتخابات الرئاسية التي خسرها أمام الرئيس جو بايدن في نهاية 2020 شابتها عمليات “تزوير” لم يقدّم كعادته أيّ دليل عليها.

ووصف الرئيس السابق في بيانه هزيمته أمام بايدن بأنّها “جريمة القرن!”، على الرّغم من أنّ المرشّح الجمهوري تقدّم عليه بأكثر من سبعة ملايين صوت.

ولم يوضح ترامب الأسباب الحقيقية التي دفعته لإلغاء المؤتمر الصحافي الذي كان يفترض أن يعقده في منتجعه الفخم مارالاغو في فلوريدا (جنوب شرق).

وكان المئات من أنصار ترامب قد اقتحموا مبنى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني في محاولة لعرقلة إعلان المشرعين فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة. ويواجه أكثر من 700 شخص اتهامات جنائية بسبب دورهم في الاقتحام.

وخلال هذا اليوم الذي صدم الأمريكيين والعالم، أُرغم مسؤولون أمريكيون على الاختباء خوفاً على حياتهم.

وأسفر الحادث الذي صدم الأمريكيين والعالم عن سقوط خمسة قتلى وجرح العشرات.

 

المصدر: يورونيوز

التعليقات مغلقة.