تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية العراقية

المستقلة/- منى شعلان/ كشفت نيللي نجلة الفنانة نادية العراقية، عن تدهور الحالة الصحية لوالدتها، حيث قالت: “هي الآن بين يدي الله ولا يسعنا فعل أي شئ سوى الدعاء”، مشيرة إلى أن والدتها حالتها خطيرة وكان من المقرر نقلها لأحد المستشفيات لكن هذا يعتبر مجازفة قوية خاصةً أن حالتها لا تسمح.

من جانبها أعادت ابنة الفنانة نادية العراقية منشور قديم، كتبته والدتها على موقع فيسبوك، في مارس الماضي، تحدثت خلاله عن العناية المركزة والتي وصفتها بعنبر الموت والحد الفاصل بين الحياة والقبر.

وقالت نادية في منشورها القديم “العناية المركزة يوضع فيها المريض علي جهاز تنفس يعطي الاوكسجين وينفخ الرئتين بسبب توقف كل الأعضاء إلا عضلة القلب، ويسمى الموت الإكلينيكي.. المخ ميت والقلب عايش.. وحالات نادرة تعود للحياة بعد غيبوبة بقدرة الله سبحانه.. يكون المريض داخل نفق مظلم جدا لكنه يسمع من حوله لذا يجب محادثته وبث الاطمئنان فيه وتذكيره بربه ونصحه بأن يفتش على الضوء اخر النفق ليرحل بسلام”.

وكتبت ابنة نادية تعليقًا على منشور والدتها “يا حبيبتي يا أمي بعد الشر عنك يا رب، ازاي كتبتي كده من شهر!! لا إله إلا الله ربنا يطول في عمرك يا نور عيني يا رب ومتحرمش منك، بدري كده انا ماليش غيرك شدي حيلك يا حبيبتي وارجعيلي بألف سلامة”.

كان أدهم نجل الفنانة نادية العراقية، كشف عن تطورات حالتها الصحية بعد نقلها للعناية المركزة إثر إصابتها بفيروس كورونا، وأيضا تطورات الحالة الصحية لأسرته.

وكتب أدهم، عبر حسابه على فيسبوك: “غصب عني مش عارف أرد على كل الناس.. الحمد لله أبويا وأخواتي بيتحسنوا وحالتهم مستقرة”.

وأضاف: “للأسف أمي في العناية المركزة حالتها حرجة جدا (فشل في وظائف الرئة وإلتهاب بكتيري وإنخفاض في نسبة الأكسجين (60% لـ50%) محتاجة دعواتكم جدا .. الحمد لله على كل شيء.. لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ”.

وكانت الفنانة نادية العراقية، قد كشفت مؤخرا عن إصابتها بفيروس كورونا، وعبر صفحتها في موقع فيسبوك، كتبت: “هجمت الكورونا على بيتنا ربنا ما يوريها لحد.. مش عارفة ليلي من نهاري بخطرف ومتكسرة، زي ما يكون عاملة حادثة واتكسرت، اللي جاتله كورونا يحكيلي عمل إيه، وهل هناك أطباء يجوا البيت يعملوا تحاليل دم.. دعواتكم وحرصوا الموضوع خطير”.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار