تحسباً لموجة وبائيَّة رابعة لكورونا.. دوائر الصحة تكثف استعدادتها

المستقلة/- كثفت دوائر الصحة في بغداد والمحافظات استعداداتها المبكرة تحسباً لموجة وبائيَّة رابعة لكورونا، تشمل تهيئة المستشفيات وتعزيز حملات التلقيح والتوعية بالالتزام بالتعليمات الوقائية، في وقت قررت فيه صحة اقليم كردستان زيادة المبالغ المخصصة لمكافحة الوباء.

واوضحت وثيقة صادرة عن وزارة الصحة أنَّ “الموقف الوبائي لبعض المحافظات يُنذر باحتمالية حدوث موجة وبائية رابعة”، واشارت إلى أنَّ “هناك نسباً متدنية بأخذ اللقاح في بعض المحافظات”.

وقال عضو الفريق الاعلامي الطبي ربى فلاح في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ “الوزارة ودوائر الصحة تستعد لاتخاذ جميع الاجراءات الوقائية والاحترازية تحسبا لزيادة اعداد الاصابات بالوباء نتيجة دخول الموجة الجديدة، وتنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء خلال الجلسة 22 لمجلس الوزراء، باعتماد جميع التدابير اللازمة من توفير المستلزمات الطبية والعلاجية، واستنفار الملاكات الطبية والصحية وتوفير اجهزة التنفس الاصطناعي والاسرة الكافية للمرضى، مع التزام المواطن بالوقاية”.

واضافت أنَّ “فصل الشتاء يشهد سنويا زيادة المصابين بالامراض التنفسية والوبائية، لذا توجد خشية من وباء كورونا الذي لم ينته عالميا، لاسيما بعض الدول التي لم تصل اليها كميات كافية من اللقاحات، إذ شهدت زيادة في اعداد الاصابات والوفيات بدخول الموجة الجديدة”.

واوضحت فلاح أنَّ “العراق غير مستثنى من دخول الموجة الجديدة بسبب التغيرات الجينية التي تطرأ على الفيروس بين مدة واخرى، وعدم الالتزام بالاجراءات الوقائية، وقلة اعداد متلقي اللقاح لاسيما في بعض المحافظات والمناطق الطرفية من البلاد، اذ تنذر باحتمالية حدوث موجة وبائية رابعة بسبب تدني نسبة اعداد الملقحين، على الرغم من توفير اللقاحات ووصول دفعات جديدة اسبوعيا وتوزيعها بين جميع المؤسسات الصحية واقليم كردستان”.

التعليقات مغلقة.