تحالف القوى يرفض مشاركة الحشد الشعبي بمعركة نينوى ويدعو لفتح حوار مع العبادي

(المستقلة)… أكد تحالف القوى العراقية عدم الموافقة على مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير نينوى، عازياً السبب الى أن القرار من شأنه أن يساعد داعش ويجعل المعركة ذات طابع طائفي يخدم دعايته “السوداء”، فيما أبدى تأييده لعملية الإصلاح والتغيير الحكومي المرتقب.

وقال التحالف في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الاحد إن “أسامة النجيفي ترأس أمس اجتماعا مهما حضره وزراء ونواب كتلة تحالف القوى العراقية، وجرى مناقشة آخر المستجدات في الوضع السياسي والأمني وبشكل خاص عملية تحرير الموصل ، والتغيير الحكومي المرتقب”، موضحا أن أي قرار لإدخال الحشد الشعبي في معركة نينوى من شأنه أن يساعد عصابات داعش ويقويها على جعل المعركة ذات طابع طائفي يخدم دعايتهم السوداء”.

وأضاف البيان “نظرا لخصوصية معركة تحرير نينوى في كونها ستكسر ظهر الإرهاب وتسجل نهاية للتنظيم الإرهابي فإن المجتمعين قرروا بالإجماع أن يتحمل أبناء نينوى الجهد الرئيس في العملية بالمشاركة مع الجيش وقوات البيشمركة والتحالف “، مؤكدا “أهمية فتح المجال أمام أبناء نينوى للتطوع ودعمهم بالسلاح والتجهيزات المطلوبة لأداء واجبهم الوطني في معركة التحرير”.

وشدد التحالف على عدم الموافقة على مشاركة الحشد الشعبي في المعركة بشكل نهائي، كون نينوى محافظة غنية بطاقاتها البشرية، وأبناؤها يتحرقون شوقا لتحرير محافظتهم والعودة إلى دورهم وحياتهم الطبيعية”، مبينا أن “الحشد الوطني المكون من أبناء نينوى على اختلاف انتماءاتهم الدينية والطائفية والقومية هو الأقدر على مسك الأرض والتعامل مع مواطني المحافظة”.

وتابع، أن “أي قوة مهاجمة ينبغي أن تحظى بالدعم والإسناد من المواطنين الذين يتخوفون من عمليات التدمير، ومنع أو تأخير عودة النازحين التي ارتبطت بممارسات لبعض فصائل الحشد الشعبي”.

وبشأن التغيير الحكومي المرتقب اتفق المجتمعون، بحسب البيان، على أن “تحالف القوى العراقية يؤيد عملية الإصلاح، وكان من السباقين لذلك بهدف تحقيق انجازات حقيقية يلمسها المواطن”، مبينا أن “تأييد التغيير الحكومي مرتبط بمعايير أساسية قوامها أن يتم على قاعدة التشاور مع الكتل السياسية، وأن يأخذ بنظر الاعتبار تحقيق توازن وطني ومشاركة المكونات العراقية جميعا”.

ولفت الى “أهمية فتح حوار مع رئيس مجلس الوزراء للوقوف على خطته في تحقيق التغيير وتقويمه للأداء الحكومي في المرحلة السابقة ومراجعة حلقاته”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد أمس السبت أن قوات الحشد الشعبي ستشارك في العمليات العسكرية المرتقبة لتحرير مدنية الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد