تحالف الحكيم : ندعم اي اتفاق تتوصل اليه اربيل و بغداد ولكن بشرط

(المستقلة)…  اعلن تحالف عراقيون بزعامة عمار الحكيم، عن دعمه لأي اتفاق تتوصل اليه حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية لحل الخلافات والقضايا العالقة ولكن شريطة مراعاة مصلحة المكونات في البلاد كافة. فيما أوضح التحالف انه فيما يتعلق بزيارة الكاظمي الى واشنطن المقررة في العشرين من شهر آب الجاري أكد ” المجتمعون اهمية انفتاح العراق على الجميع واقامة أفضل العلاقات من منطلق المصالح المشتركة والعلاقات المتبادلة واحترام سيادة العراق ورفض جعله منطلقا او ممرا لتهديد الامن الاقليمي او دول الجوار.

وذكر بيان للتحالف وتلقته (المستقلة) اليوم الاثنين ” ان هيئة التحالف عقدت برئاسة رئيس التحالف عمار الحكيم اجتماعا تناول الفقرات المدرجة على جدول الاعمال كالاستحقاق الانتخابي القادم وزيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي الى واشنطن فضلا عن مناقشة توحيد الخطاب الاعلامي داخل التحالف بالإضافة الى بحث العلاقة بين بغداد واربيل، فيما تطرق الاجتماع الى مستجدات الوضع السياسي في العراق وتطورات ملف مواجهة جائحة كورونا” .

واضاف البيان ان” المجتمعين اتفقوا على اهمية تهيئة الاوضاع لانتخابات يحضر فيها التنافس بصورة عادلة بين جميع الاطراف بعيدا عن المال السياسي او السلاح والتسقيط السياسي بالإضافة الى اكمال الاجراءات المتعلقة بمجلس النواب كقانون الانتخابات والمحكمة الاتحادية العليا، وما يتعلق بالحكومة من حيث تهيئة المستلزمات والمواد اللوجستية لمعالجة الثغرات المؤثرة في القانون على وفق السياقات الدستورية وحث المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على مزيد من التعاون مع البعثة الاممية على قاعدة مزيد من الاشراف في مراقبة نزاهة وكفاءة الانتخابات واجراءات المفوضية وحث مجلس النواب على استكمال جدول الدوائر الانتخابية في اقرب فرصة ممكنة”.

وأوضح البيان انه فيما يتعلق بزيارة الكاظمي الى واشنطن المقررة في العشرين من شهر آب الجاري أكد ” المجتمعون اهمية انفتاح العراق على الجميع واقامة أفضل العلاقات من منطلق المصالح المشتركة والعلاقات المتبادلة واحترام سيادة العراق ورفض جعله منطلقا او ممرا لتهديد الامن الاقليمي او دول الجوار.

و أكد “المجتمعون دعمهم لأي اتفاق بين اربيل وبغداد تحضر فيه المصلحة العراقية بشكل عام وتتحقق فيه مصالح جميع المكونات فيما اشترطوا الدستور سقفا لأي حوارات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.