تجريد 70 شخصا من ألقاب شرفية منحتها لهم ملكة بريطانيا

المستقلة /- كشف تقرير صدر، الثلاثاء، أنه جرى تجريد 70 شخصا من ألقاب شرفية منحتها لهم الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، خلال 10 سنوات.

ويأتي ذلك بسبب سوء السلوك أو صدور أحكام بالسجن بحقهم.

وجرى العام الماضي تجريد 9 أشخاص من ألقابهم، ليصل العدد الإجمالي إلى 70 شخصا، وفقا للإحصاءات التي نشرتها صحيفة “ذا تايمز”.

ومن بين أولئك الذين جرى تجريدهم من الألقاب الشرفية العام الماضي المنتج السينمائي هارفي وينستين، الذي أدين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي في شباط 2020 وصدر حُكم بحقه بالسجن 23 سنة بأحد سجون نيويورك.

وكان وينستين نال وسام “CBE” الشرفي لمساهمته في صناعة السينما البريطانية، في عام 2004.

كما جرى تجريد رئيس زيمبابوي السابق روبرت موجابي، والديكتاتور الروماني الراحل نيكولاي تشاوتشيسكو، من ألقاب شرفية.

وذكرت صحيفة “التايمز” أن أكبر عدد من هؤلاء الأشخاص قد تم إلغاء تكريمهم بعد أحكام بالسجن بسبب جرائم تحرش جنسي بالأطفال، والتي شكلت السبب وراء 37% من حالات إسقاط الألقاب الشرفية خلال السنوات العشرين الماضية.

وجاء الاحتيال في المركز الثاني بين أسباب التجريد من الألقاب الشرفية بنسبة 21%.

ويتم منح الألقاب مكافأة على الإنجازات الشخصية للأفراد أو تقديم الخدمات لبريطانيا أو أقاليمها الخارجية.

التعليقات مغلقة.