بولندا ترفض الحوار مع حكومة لوكاشنكو ..وبيلاروسيا تزيل مخيمين للمهاجرين

رئيس الوزراء البولندي

المستقلة/- قال رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي اليوم، الخميس، إن الحوار مع نظام لوكاشنكو في بيلاروس بشأن أزمة المهاجرين التي تشهدها حدود البلدين، يعني إضفاء شرعية على نظامه.

وندد مورافيتسكي بكل المحاولات الرامية إلى إجراء محادثات رسمية مع نظام لوكاشنكو معتبراً أن خطوات مثل هذه من شأنها “إضفاء الشرعية” على رجل بيلاروس القوي ونظامه. وخلال مؤتمر صحافي عقده في بولندا، قال مورافيتسكي “يجب أن نعي أن التحاور مع السيد لوكاشنكو سيساعده لأنه يضفي شرعية على نظامه”.

ويأتي كلام مورافيتسكي فيما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية في بيلاروس (بيلتا) أن السلطات أزالت المخيمين الرئيسيين للمهاجرين على الحدود مع بولندا، وأنها بدأت بنقل المهاجرين المتبقين الذين كانوا يخيمون في الغابة لأماكن إيواء قريبة.

ويعد هذا التحرك، لو تأكد، تطوراً كبيراً في الأزمة على الحدود، التي تصاعدت في الأسابيع الأخيرة إلى مواجهة كبرى بين الشرق والغرب حيث قام المهاجرون بمحاولات يائسة لعبور الحدود وتجمد بعضهم حتى الموت في الغابة.

وتتهم الدول الأوروبية بيلاروس بتعمد تفجير الأزمة عن طريق استقدام مهاجرين من الشرق الأوسط ودفعهم لمحاولة عبور الحدود بشكل غير قانوني إلى بولندا وليتوانيا. وتنفي منسك تأجيج الأزمة.

ولم يصدر رد فوري من الاتحاد الأوروبي على تلك الخطة التي تم الإعلان عنها بعد فترة وجيزة من إعلان المفوضية الأوروبية أنه لا يمكن إجراء مفاوضات مع بيلاروس بخصوص محنة المهاجرين.

وفي وقت سابق من يوم الخميس، دخل مئات المهاجرين العراقيين مطار منسك لركوب طائرة للعودة إلى بلادهم، في أول رحلة من نوعها منذ شهر أغسطس آب.

التعليقات مغلقة.