بلينكن يدعو إثيوبيا وإريتريا الى التعامل مع الازمة الانسانية في تيجراي

المستقلة /- دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الاتحاد الأفريقي وشركاء دوليين آخرين أمس السبت إلى المساعدة لمواجهة أزمة آخذة في التفاقم في منطقة تيجراي بشمال إثيوبيا، وأدان الفظائع التي تشير تقارير إلى ارتكابها هناك.

وأعرب بيان بلينكن عن خيبة الأمل المتزايدة إزاء تعامل إثيوبيا وإريتريا المجاورة مع ما وصفه ”بأزمة إنسانية آخذة في التفاقم“.

وتأتي تصريحات بلينكن بعدما أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يتهم القوات الإريترية بقتل مئات المدنيين في تيجراي خلال 24 ساعة من العام الماضي، في واقعة وصفتها المنظمة بأنها ربما تصل لمستوى الجرائم ضد الإنسانية.

ورفضت إريتريا الاتهامات.

وقال بلينكن ”تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء الفظائع المذكورة والوضع العام الآخذ في التدهور بمنطقة تيجراي في إثيوبيا“.

وأضاف ”نطلب من الشركاء الدوليين، خاصة الاتحاد الأفريقي والشركاء الإقليميين، العمل معنا لمواجهة الأزمة في تيجراي بما في ذلك عبر التحرك في الأمم المتحدة والكيانات الأخرى المعنية“.

وكانت قوات الحكومة الإثيوبية انتزعت في نوفمبر/ تشرين الثاني السيطرة على مقلي عاصمة إقليم تيجراي من قوات موالية لحزب سياسي محلي اتهمته الحكومة المركزية بالتمرد، لكن القتال استمر بوتيرة أقل.

وخلال ذروة الصراع، في نوفمبر/ تشرين الثاني، قالت الحكومة: إنها لن تتفاوض حتى تكتمل جهودها لاستعادة حكم القانون. وبعد إعلان النصر في وقت لاحق من ذلك الشهر، قالت إنها تركز على اعتقال كبار أعضاء الجبهة الذين ما زالوا طلقاء.

التعليقات مغلقة.