بغياب الديمقراطي..بافل طالباني يلتقي رؤساء الأحزاب الكردية

تدارس استحداث مجلس سياسي على غرار الجبهة الكردستانية عام 1991

 

المستقلة/- عقد بافل طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني اليوم اجتماعا واسعا مع رؤساء وقادة الاحزاب والقوى الكردستانية بمنتجع دوكان وسط غياب الحزب الديمقراطي الكردستاني ذات الأغلبية النيابية في الإقليم وبغداد.

وعقب الإجتماع أكد محمد الحاج محمود رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي إن المجتمعين ناقشوا الأوضاع الراهنة، وتباحثوا بشأن فكرة استحداث مجلس سياسي على أن تكون رئاسته دورية بين الأطراف السياسية على غرار الجبهة الكردستانية إبان الانتفاضة الشعبية عام 1991 .

من جانبه أكد فائق يزدي عضو الاتحاد الوطني الكردستاني أن الاجتماع ناقش مستجدات الاوضاع العامة في الاقليم وضرورة البدء بالخطوات الاصلاحية خدمة للمواطنين وتصحيح مسار الحكم في الاقليم، مضيفا أن الاتحاد الوطني ومن خلال مبادراته يسعى جاهدا لإنهاء التفرد وإحتكار القرارات من قبل جهة سياسية بعينها في إقليم كردستان.

و أشار يزيدي إلى أن حزبه يشدد على توحيد الخطاب والموقف الكردي لاسيما وأن هناك تحديات كبيرة داخلية واقليمية تواجه الإقليم والتي تستوجب على كافة الاحزاب الوقوف عليها بحسب تعبيره.

الأزمة السياسية الداخلية الحادة بين الطرفين ظهرت للعلن منذ امتناع نائب رئيس الوزراء والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني قوباد طالباني عن حضور جلسات المجلس، والذي أعقبته تصريحات حادة من نائب رئيس الإقليم والقيادي الآخر في الاتحاد الوطني مصطفى شيخ جعفر، الذي اتهم الديموقراطي الكردستاني بالتحكم في إيرادات الإقليم من النفط والمعابر الحدودية، والتهريب ينتشر في كل أنحاء كردستان، وحصة الأسد من نصيب الجهة التي تتهم الاتحاد الوطني الكردستاني بالتهريب.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.