بعد تراجع ملحوظ في مقاعدها.. قوى سياسية شيعية ترفض نتائج الانتخابات

المستقلة/-أعلن ما يعرف بـ”الإطار التنسيقي” الذي يضم قوى سياسية شيعية، رفضها نتائج الانتخابات التشريعية في العراق.

ويضم الإطار التنسيقي قوى سياسية وفصائل شيعية، كتحالف الفتح ودولة القانون وعصائب أهل الحق بالإضافة إلى كتائب حزب الله وتيارات اخرى.

وذكر الإطار التنسيقي في بيان، “حرصاً على المسار الديمقراطي وصدقيته ولتحقيق موجبات الانتخابات المبكرة التي دعت اليها المرجعية الدينية والتي اكدت على ان تكون حرة امنة ونزيهة ومن اجل تجاوز الشكوك والاشكالات الكبيرة التي رافقت انتخابات 2018 وادت الى انسداد سياسي تطور الى احداث مؤسفة عام 2019 ومن اجل دعم العملية الديمقراطية ونزاهة الانتخابات قدمنا جميع الملاحظات الفنية الى مفوضية الانتخابات وقد تعهدت المفوضية بمعالجة جميع تلك الإشكالات بخطوات عملية”.

وأضاف “لكنها لم تلتزم بجميع ماتم الاعلان عنه من قبلها من اجراءات قانونية وبناء على ذلك، نعلن طعننا بما اعلن من نتائج وعدم قبولنا بها وسنتخذ جميع الاجراءات المتاحة لمنع التلاعب بأصوات الناخبين”.

ويأتي هذا بعد أن أظهرت النتائج الأولية للانتخابات تراجعاً ملحوظا لقوى شيعية بارزة.

ووفق النتائج الأولية فقد حصد الفتح 14 مقعدا في الانتخابات بعد أن حل ثانيا في الانتخابات السابقة عام 2018 برصيد 48 مقعدا.

واكتسحت “الكتلة الصدرية” بقية الكتل في المناطق ذات الكثافة السكانية الشيعية وسط وجنوبي العراق بحصوله على 73 مقعدا، وفق النتائج الأولية.

وحل تحالف تقدم بزعامة محمد الحلبوسي ثانيا بـ41 مقعداً، ثم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بـ37 مقعداً، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني بـ32 مقعداً.

التعليقات مغلقة.