بعد التشكيك بعملها.. مفوضية الانتخابات تؤكد انها ملتزمة بالقوانين

المستقلة/- جددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، التزامها بالقوانين باعتبارها جهة تنفيذية، ولا يمكنها العمل بصورة “كيفية” .

وقالت مساعد المتحدث الاعلامي باسم المفوضية نبراس ابو سودة، في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “المفوضية تعمل وفق اجراءات وقوانين منظمة لعملية الانتخابات”، مشيرةً الى انها “فتحت محطات على اساس الطعون وملاحقها التي تسلمتها” .

واضافت، أن “الخطة المقبلة لم تأت لغاية الان، وهي من اختصاص مجلس المفوضين الذي يصدر بياناً بذلك، والذي يعمل هو الاخر وفق القوانين المنظمة”، مؤكدةً ان “المفوضية تعمل الان وفق القانون رقم 9 لسنة 2020 الذي نص على ان يكون العد والفرز الكترونيا لنتائج الانتخابات، في حين يكون يدوياً لكل محطة تختار بشكل عشوائي اضافة الى المحطات المطعون بها، لذا فإن المفوضية جهة تنفيذية ولا يمكن ان تعمل بصورة “كيفية” .

وبينت، ان “المفوضية سبق لها ان استقبلت اكثر من 1400 طعن، بعضها لم يسند بدليل، لذلك فتحت باب استقبال ملاحق الطعون التي تحتوي على دليل بحصول تلاعب او نتائج مغايرة لما جاءت به النتائج الالكترونية، والتي على اثرها اتخذ قرار من قبل مجلس المفوضين لفتح محطات اخرى” . وأوضحت أبو سودة، “بعد الانتهاء من هذا الملف سيكون القرار عائدا الى الهيئة القضائية للانتخابات فيما لو اضيفت محطات جديدة، وقبلت طعون اخرى، بمعنى ان تفتح محطات بناء على الطعون التي قدمت من قبل الكتل او المرشحين المعترضين” .

ونبهت الى ان “الهيئة القضائية للانتخابات يفترض ان تأخذ ما مدته 10 ايام للبت بالطعون، الا ان الامر عائد لها لكونها جهة مستقلة عن المفوضية، والتي يمكن العلم بقراراتها عبر التبليغات الرسمية”.

التعليقات مغلقة.