بعد اغلاق مخيماتهم.. اكثر من 1700 أسرة نازحة تتخذ من الهاكيل مأوى لهم

المستقلة/- بعد اغلاق مخيماتهم من قبل وزارة الهجرة والمهجرين، تتخذ اكثر من 1700 أسرة نازحة في صلاح الدين من هياكل المدارس والتجمعات العشوائية في اقضية المحافظة مكانا لها، في ظل عدم اعمار منازلها المدمرة منذ احداث داعش وحتى الان. 

وقال مدير فرع وزارة الهجرة في المحافظة خالد محجوب جاسم في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “الوزارة مستمرة بالعمل على متابعة شؤون النازحين والعمل على اعادتهم الى مناطق سكناهم المحررة، بعد اعادة الخدمات والبنى التحتية للمنطقة، فضلا عن ازالة الانقاض والمخلفات العسكرية وفتح الطرق ورفع المنازل المهدمة، مع التأكيد على العودة الطوعية للنازحين وتدقيق الأسر النازحة امنيا واصدار باجات لهم من قبل الجهات الامنية” .

وبين ان “الوزارة اغلقت جميع مخيمات النازحين في المحافظة، ولكن توجد تجمعات عشوائية لهم في عموم الاقضية، مع وجود العديد من النازحين في قضاء سامراء يسكنون المدارس غير المكتملة، اغلبهم أسر نازحة من مناطق السيد غريب ومحطة بلد واحباب تل الذهب التابعة الى قضاء بلد” .

واوضح جاسم انه “من خلال متابعة اوضاع هذه الاسر مع الحكومة المحلية لقضاء سامراء، تبين ان لديها رغبة بالعودة، لكن اغلب منازلها مدمرة، لذا تم الاتفاق مع الادارة المحلية ومديرية تربية سامراء على تحويلها الى اماكن اخرى بعد توفر التخصيصات المالية، بغية اكمال هذه المدارس نظرا للحاجة الماسة لها بسبب الزخم الحاصل في اعداد الطلبة” .

واشار الى “وجود قرابة 1000 اسرة نازحة في قضاء سامراء، اغلبها تسكن في تجمعات عشوائية وفي المدارس والتجاوزات، واخرى مستأجرة، فضلا عن 350 أسرة نازحة في قضاء العلم و 230 أسرة في قضاء الدجيل و 150 أسرة في محطة بلد، وأسر اخرى في قضاءي الطوز وتكريت، اغلب منازلها مدمرة ولا تستطيع العودة الى مناطقها لحين اكمال بناء دورها المدمرة واعادة الخدمات اليها” .

التعليقات مغلقة.