بعد اعدام 21 عراقيا .. العفو الدولية تدعو لوقف الإعدامات وتصفها بالانتقامية

المستقلة /- قالت نائبة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، لين معلوف ، إن الوقت قد حان لأن تضع السلطات العراقية حداً لإعدام الأشخاص، واصفة عمليات الاعدام في العراق بالانتقامية.

حديث معلوف، جاء تعليقا على إعدام 21 عراقيا، الاثنين الماضي، على حد تعبير موقع “أمنيستي”، الذي نقل عن المسؤولة قولها إن ما وصفته بـ “عمليات الإعدام الانتقامية” لا تعطّل تحقيق العدالة للضحايا وعائلاتهم فحسب، بل تعمل أيضًا على تعزيز تصورات العدالة الموازية والجزئية.

ولفتت إلى “صمت” السلطات العراقية فيما يتعلق “بالانتهاكات الخطيرة الأخرى مثل التعذيب والاختفاء القسري التي لا تزال تحدث في العراق”.

وجاء في تعليقها أيضا في الوقت الذي تمضي فيه السلطات قدماً لإغلاق فصل الصراع مع تنظيم الدولة (داعش)، يجب عليها ألا تديم أعمال العنف السابقة.

ومنذ انتهاء العملية العسكرية لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة (داعش) قبل ثلاث سنوات، أصدرت المحاكم العراقية أحكاما على عشرات الأفراد للاشتباه في انتمائهم إلى داعش في محاكمات وصفتها منظمة العفو الدولية بـالجائرة .

وفي كثير من الأحيان أصدرت تلك المحاكم عقوبات بالإعدام استنادا إلى اعترافات منتزعة تحت التعذيب على حد وصف المنظمة.

واحتل العراق، العام الماضي، المرتبة الرابعة بين أكثر دول العالم تنفيذا للإعدامات، حيث تضاعف عدد تلك الأحكام بين عامي 2018 و2019.

 

 

التعليقات مغلقة.