بعد اعتزالها لأسباب دينية.. عارضة الأزياء حليمة عدن تظهر من جديد

المستقلة/- منى شعلان/ استطاعت عارضة الأزياء العالمية “حليمة عدن” ذات الأصول الصومالية أن تحفر اسمها في عالم عروض الأزياء العالمية، وأن تزين أغلفة المجلات الكبيرة المهتمة بالموضة مثل فوج وغيرها، باعتبارها أول عارضة أزياء محجبة فضلًا عن كونها أول من شاركت في مسابقات ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة الامريكية وهي ترتدي حجابها البوركيني.

وعلى الرغم من ذلك أعلنت عدن منذ عام ابتعادها عن الأضواء تماماً حيث أن صناعة الموضة والعمل كموديل أزياء أجبرها على الابتعاد عن معتقداتها الدينية على حد قولها حينها.

ولكن على مايبدو أن عدن تراجعت عن قرارها هذا وستعود للأضواء مرة أخرى من خلال مشروع ضخم مع مصمم الأزياء الأمريكي الشهير تومي هيلفيجر.

حيث نشرت حليمة عدن، صورها تجمعها بالمصمم الشهير عبر حسابها على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام، وعلقت قائلة:” أصور مشروعاً ضخماً خاصاً مع أحد المصممين المفضلين بالنسبة إلي، تومي هيلفيجر”.

وكانت حليمة عدن قد ابتعدت عن عالم الموضة بعد مرت بموقف شخصي جعلها تعلن اعتزالها حيث ذكرت حينها بإنها بكت في غرفتها بالفندق بعد أن وافقت على الظهور ببنطلون جينز فوق رأسها بدلاً من حجابها، في حملة لصالح شركة أمريكان إيجل أوتفترز، وادّعت أنها شعرت أنها فقدت جزءاً منها.

وأوضحت كذلك أنها كانت في البداية فخورة؛ لأنها تمثل النساء المسلمات في صناعة الموضة، لكنها شعرت أنها ارتكبت أخطاء عندما جسدت الحجاب التقليدي للمرأة المسلمة.

و أضافت عارضة الأزياء كذلك أن توقيت التصوير كان يتعارض مع أوقات الصلاة، مما يعني أنها تفوت أداء الشعائر الدينية.

كما كشفت حليمة عن أنها لم تعد تتحكم في الملابس التي ترتديها خلال مسيرتها المهنية، وأنها وافقت على ارتداء حجاب كانت سوف تستبعد ارتداءه في بداية مسيرتها المهنية.

الجدير بالذكر أن حليمة عدن، صاحبة الـ23 عاماً، ولدت في الصومال وعاشت في مخيم كاكوما للاجئين في كينيا قبل الانتقال إلى الولايات المتحدة في السابعة من عمرها.

التعليقات مغلقة.