بعد إصابة طفل وتدمير مدرسة ..اليونسيف تدعو لحماية أطفال العراق

قالت ممثلة اليونيسف في العراق السيدة شيما سن جوبتا ، أن “إصابة طفل واحد تعتبركثيرا بالنسبة للأطفال” ، في إشارة الى إصابة طفل وامرأة،  في هجوم صاروخي الليلة الماضية في بغداد.

وشددت جوبتا على وجوب حماية الأطفال من الهجمات في جميع الأوقات. “يجب أن تكون المدارس والمنازل آمنة دائما”.

وفي الوقت الذي تمنت الشفاء العاجل للطفل والمرأة المصابين. أكدت بأن “لا شيء يبرر الهجمات على المدنيين ، بمن فيهم الأطفال والنساء”.

ودعت اليونيسف جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية الأطفال في كل الأوقات. يستحق جميع الأطفال في العراق أن يعيشوا حياتهم دون تهديد دائم بالعنف. ووجوب حماية المدارس. كونها مكان وملاذ للأطفال للتعلم وتحقيق إمكاناتهم.

وأشارت جوبتا الى أن الهجمات على المدارس والمنشآت التعليمية هي واحدة من ستة انتهاكات جسيمة ضد الأطفال. وفقًا لإعلان المدارس الآمنة ، الذي أقره العراق في آيار/مايو 2015 ، كون الهجمات على المدارس تعرض الطلاب وموظفي التعليم للأذى ، وتحرم أعدادًا كبيرة من الأطفال والطلاب من حقهم في التعليم ، وبالتالي تحرم المجتمعات من الأسس التي يبنون عليها مستقبلهم “

التعليقات مغلقة.