بسبب الخام الروسي.. خبير يحذر من تراجع عائدات بيع النفط العراقي

المستقلة/- حذر الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، يوم الثلاثاء، من تراجع العائدات المالية المتحققة من بيع النفط العراقي إثر تداعيات سقف سعر الخام الروسي

ودخلت مجموعة السبع حدا أقصى لسعر النفط الروسي المحمول بحرا حيز التنفيذ يوم الاثنين في قمة حظر الاتحاد الأوروبي على واردات الخام الروسي عن طريق البحر.

واتفقت دول مجموعة السبع وأستراليا الأسبوع الماضي على حد أقصى قدره 60 دولارًا للبرميل على النفط الروسي المنقول بحراً.

وقال المرسومي في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن السعودية خفّضت أسعار البيع الرسمية للخام العربي الخفيف الذي تبيعه إلى آسيا لشهر كانون الثاني إلى أدنى مستوى في عشرة أشهر الى مستوى 2.20 دولار فوق متوسط خام عمان / دبي بدلا من 3.25 دولارات في الشهر الحالي بسبب المخاوف بشأن تراجع الطلب واحتمال زيادة المنافسة الروسية اذ ان تحديد سقف سعر خام الأورال الروسي بمستوى 60 دولاراً للبرميل سيؤدي الى المزيد من الشحنات الروسية التي ستتدفق إلى آسيا وتتنافس مع النفط السعودي والنفط العراقي.

وأضاف أن روسيا تصدر حاليا نحو 2.800 مليون برميل يوميا الى كل من الصين والهند وهما السوقان الرئيسان للعراق والسعودية اللذان يصدران لهما نحو مليوني برميل يوميا.

وتابع المرسومي بالقول إن، هذا التنافس بين النفط الروسي وكل من النفط العراقي والسعودي سيؤدي الى انخفاض أكبر في أسعار الشحنات النفطية المتوجهة الى آسيا مما سينعكس سلبيا على العائدات النفطية العراقية خاصة في ضوء الطلب العالمي الضعيف على النفط والمخاوف المحتملة من رفع وشيك لأسعار الفائدة الامريكية وهو الذي أدى الى تهاوي سعر خام برنت حاليا وتراجعه الى مستوى 83 دولارا للبرميل .

التعليقات مغلقة.