Site icon وكالة الصحافة المستقلة

“بتهمة خيانة”.. روسيا تعتقل مسؤولا كبيرا في برنامج الصواريخ

Police officers are seen in a hallway of a business centre, which houses the office of opposition leader Alexei Navalny's Anti-Corruption Foundation (FBK), in Moscow on January 27, 2021. - Russian authorities on January 27 ramped up pressure on the opposition, searching the apartments and offices of jailed Kremlin critic Alexei Navalny ahead of new protests called for the weekend to demand his release. Ivan Zhdanov, the head of Navalny's FBK Anti-Corruption Foundation, said police were searching flats linked to Navalny and the foundation's offices for alleged violations of coronavirus restrictions. (Photo by NATALIA KOLESNIKOVA / AFP)

المستقلة/- قالت وكالة “تاس” للأنباء، اليوم الجمعة، إن السلطات الروسية اعتقلت مسؤولا كبيرا في برنامج الصواريخ الفرط صوتية بتهمة الخيانة.

وأوضحت “تاس” أن الأمر يتعلق بمدير المختبر الروسي الذي يدعم برنامج الصواريخ الفرط صوتية، ويدعى الكسندر شيبليوك.

ويعمل شيبليوك مديرا لمعهد الميكانيكا النظرية والتطبيقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية.

وذكرت الوكالة الروسية أنه جرى تفتيش المؤسسة من قبل السلطات الأمنية، وبعدها اقتياد شيبليوك نحو مركز للاحتجاز في موسكو.

والعام الماضي، اعتقلت روسيا أيضا ألكسندر كورانوف (73 عاما)، وهو متخصص رائد في برنامج الصواريخ الفرط صوتية، بتهمة “خيانة الدولة”.

وكان كورانوف المدير العام لمنشأة أبحاث الأنظمة الفائقة السرعة.

واتهم كورانوف حينها بـ”نقل معلومات سرية إلى مواطن أجنبي حول تكنولوجيا الصواريخ الفرط صوتية كان قد عمل عليها لفترة طويلة”.

وتتميز الصواريخ الفرط صوتية بعدم قدرة رادارات الدفاع الجوي على اصطيادها، كما تصل سرعتها إلى عشرة أضعاف سرعة الصوت.

ولهذا النوع من الصواريخ القدرة على المناورة وتغيير مسارها في لمح البصر، كما تستطيع حمل الرؤوس النووية، فيما لا تتعدى نسبة الخطأ والانحراف لديها مترا واحدا.

وفي نيسان/أبريل الماضي، أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، في بيان مشترك، أنها ستتعاون لتطوير الصواريخ الفرط صوتية.

وكانت روسيا كشفت، في آذار/مارس الماضي، استخدامها صواريخ فرط صوتية خلال عمليتها العسكرية في أوكرانيا، وهو ما يجعله أول استخدام معروف في ظروف قتال حقيقية لهذا النظام الذي تم اختباره لأول مرة عام 2018.

Exit mobile version