بالونات حارقة من قطاع غزة تتسبب فى حرائق ضخمة بإسرائيل

المستقلة/-أحمد عبدالله/ تسببت بالونات حارقة أُطلقت من قطاع غزة، اليوم الأحد، باندلاع حرائق جنوب إسرائيل، وفق ما أعلن عناصر إطفاء، في أول هجوم من نوعه منذ أكثر من 3 أسابيع.

وأخمد الإطفائيون حرائق أحراج ”في 3 مواقع بمنطقة صغيرة في أشكول“، وفق بيان أشار إلى أن التحقيقات ”حددت السبب على أنه بالونات حارقة“.

وهذه البالونات الحارقة أداة أساسية تهدف إلى إشعال النيران في الأراضي الزراعية المحيطة بالقطاع الفلسطيني المحاصر من قبل إسرائيل.

وردت إسرائيل في الآونة الأخيرة على هجمات مماثلة بضربات جوية ليلية، مستهدفة منشآت تابعة لحركة حماس في غزة.

وآخر مرة تسببت فيها بالونات حارقة من غزة باندلاع حريق في إسرائيل، كانت في الـ 2 من شهر تموز/يوليو الجاري.

وفي الـ12 من شهر تموز/يوليو الجاري، أعلنت إسرائيل توسيع منطقة الصيد قبالة غزة، والسماح بدخول مزيد من الواردات إلى الأراضي الفلسطينية في ضوء ”الهدوء الأمني السائد في الفترة الأخيرة“.

وفي الـ21 من شهر أيار/مايو الماضي، أعلنت إسرائيل وحماس التي تسيطر على غزّة وقفًا لإطلاق النار أنهى تصعيدًا دمويًا بين الطرفين استمر 11 يومًا، وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 شهيدًا، بينهم 66 طفلًا، ومقاتلون، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلًا بينهم طفل وفتاة وجندي.

واندلعت اضطرابات متفرقة منذ أن أنهى اتفاق وقف إطلاق النار الصراع، مع إطلاق بالونات حارقة من غزة، وغارات جوية انتقامية إسرائيلية، ولم يبلّغ عن سقوط مزيد من الضحايا.

والبالون الحارق أو (القنبلة البالونية)، هو بالون منتفخ من أخف غازات الهواء مثل الهواء الساخن أو الهيدروجين أو الهيليوم، ويحتوي على قنبلة أو جهاز حارق أو مولوتوف، ويتم حمل البالون بواسطة الرياح السائدة إلى المنطقة المستهدفة، حيث يسقط أو يطلق ما يحويه.

ويستخدم الفلسطينيون، كشكل من أشكال المقاومة الزراعية، البالونات الحارقة المملوءة بالهيليوم إلى جانب الطائرات الورقية الحارقة، وتسببت الطائرات الورقية والبالونات الحارقة في 678 حريقًا في الجانب الإسرائيلي، حيث أحرقت 910 هكتارًا من الغابات، و610 هكتارات من المحاصيل الزراعية، وكذلك الحقول المفتوحة، وفقًا لتقرير في موقع ”واي نت“.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.