باريس تسحب سفيرها في أنقرة للتشاور.. بعد تصريحات أردوغان

المستقلة..أعلنت فرنسا السبت أنها استدعت سفيرها في أنقرة عقب تصريح للرئيس رجب طيب إردوغان شكك فيه بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأمر الذي اعتبرته باريس “غير مقبول”.

وتتواجه باريس وأنقرة في عدد من الملفات، بدءاً بالتوتر السائد في شرق المتوسط والنزاع في ليبيا وأيضاً في سوريا، وصولاً إلى الاشتباكات التي اندلعت أخيراً في ناغورني قره باغ.

بيد أنّ أنقرة بدأت الآن تعرب عن غضبها تجاه حملة يقودها ماكرون لحماية قيم العلمانية في بلاده في مواجهة الإسلام المتطرف، في قضية اكتسبت زخماً إضافياً إثر قتل المدرّس صامويل باتي الشهر الحالي لعرضه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلامذته.

وقال إردوغان في خطاب متلفز ألقاه في مدينة قيصري (وسط)، “ما الذي يمكن للمرء قوله بشأن رئيس دولة يعامل الملايين من أتباع ديانات مختلفة بهذه الطريقة؟ قبل أي شيء: افحص صحتك العقلية”.

وأضاف “ما هي مشكلة المسمى ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟”. وأردف “يحتاج ماكرون فحصا عقليا”، متوقعاً في الوقت نفسه ألا يحقق الرئيس الفرنسي نتائج جيدة في الانتخابات الرئاسية عام 2022.

“لا تعازي”

وفي خطوة مفاجئة، أعلن مسؤول في الرئاسة الفرنسية أنّ باريس استدعت سفيرها لدى أنقرة للتشاور، موضحاً أنّه سيلتقي ماكرون للتباحث بشأن الوضع في أعقاب تصريحات إردوغان.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه، إنّ “تصريحات الرئيس إردوغان غير مقبولة. تصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل. نطلب من إردوغان أن يغيّر مسار سياسته لأنّها خطيرة على كل الصعد. لن ندخل في سجالات عقيمة ولا نقبل الشتائم”.

وأشار المسؤول في الإليزيه إلى “غياب رسائل التعزية والمساندة من الرئيس التركي عقب اغتيال (المدرّس) صامويل باتي” بِقَطع الرأس قبل أسبوع في اعتداء نفذه إسلامي قرب مدرسته في الضاحية الباريسية.

ووصف ماكرون الإسلام هذا الشهر بأنه ديانة تعيش “أزمة” حول العالم، مشيراً إلى أنّ الحكومة ستقدّم مشروع قانون في كانون الأول/ديسمبر لتشديد قانون صدر عام 1905 يفصل رسميا بين الكنيسة والدولة في فرنسا.

كما أعلن تشديد الرقابة على المدارس وتعزيز الرقابة على التمويل الخارجي للمساجد.

وتطوّر النقاش حول الإسلام في فرنسا في أعقاب قتل المدرّس باتي على يد شاب شيشاني يبلغ 18 عاماً كان على تواصل مع جهادي في سوريا وفق ما ذكر المحققون.

وتوجه الرئيس التركي إلى نظيره الفرنسي قائلاً “لماذا تحاول الانشغال بإردوغان مرارا وتكرارا، الانشغال بي لن يكسبك شيئا”، وفق ما أوردت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية. ونقلت الوكالة عن الرئيس التركي قوله إن فرنسا “ستشهد انتخابات بعد نحو عام، وسنرى مصير ماكرون حينها، وأعتقد أن نهايته ليست بعيدة، لأنه لم ينفع فرنسا بشيء، فكيف له أن ينفع نفسه”.

التعليقات مغلقة.