باحثون من السويد يطورون طرق علاج فعالة لمرض الزهايمر

المستقلة/-صمم باحثون في جامعة أوبسالا السويدية أجسامًا مضادة جديدة قد توفر طرق علاج أكثر فعالية لمرض الزهايمر، وهذا العلاج من خلال تصميم الأجسام المضادة التي ترتبط حتى بالتجمعات الصغيرة، أو الكتل من بروتين أميلويد بيتا، قد يكون من الممكن التحقق من تقدم المرض.

ووفقا لتقرير موقع time now news ثبت أن تطوير طرق علاج فعالة لمرض الزهايمر أمر صعب، الأكثر فعالية ، التي تمت الموافقة عليها للتو ، توفر تأثيرات هامشية فقط هناك عدة أسباب رئيسية لعدم فعاليتها ، أحدها أن الأجسام المضادة المستخدمة لا ترتبط بجميع أنواع التكتلات السامة التي تسبب مرض الزهايمر.

في مرض الزهايمر ، يبدأ بروتين أميلويد بيتا في تكوين كتل تسمى هذه العملية التجميع ، وتسمى الكتل المنشأة بالتجميعات، أظهرت مجموعة البحث سابقًا أن العلاج بالببتيد السوماتوستاتين يجعل الجسم يبدأ في تكسير اللبنات الأساسية للزهايمر.

في الدراسة الجديدة، التى نشرت نتائج الدراسة في مجلة Translational Neurodegeneration استخدم الباحثون جسمًا مضادًا يمكنه الارتباط بالتجمعات السامة لمنعها من إيذاء الخلايا تكمن مشكلة طرق العلاج التي تم اختبارها حاليًا في دراسات المرضى الداخليين في أن الأجسام المضادة ترتبط بقوة أكبر بكثير بالكتل الكبيرة وبالكاد ترتبط بالكتل الصغيرة على الإطلاق.

والكتل الصغيرة سامة مثل الكتل الكبيرة ويعتقد الكثيرون أنها أكثر خطورة لأنها يمكن أن تتحرك أكثر.

كان الغرض من الدراسة الحالية هو تطوير شكل جسم مضاد يمكنه الارتباط بكل من الكتل الكبيرة والصغيرة من أميلويد بيتا.

تم اختبار تأثيرات الأجسام المضادة أيضًا في تجربة زراعة الخلايا، والتي أظهرت أن شكل الجسم المضاد الجديد يمكن أن ينقذ الخلايا من الموت الناجم عن تكتلات الأميلويد بيتا على الرغم من عدم تضمين تجارب ما قبل السريرية، يعتقد الفريق أن نتائجهم تشير إلى أن تصميم الجسم المضاد الجديد يمكن أن يكون أكثر فعالية من تلك التي تم تجربتها حتى الآن.

التعليقات مغلقة.