بأنتظار الموجة الثانية .. حظر التجوال اثبت عدم فاعليته وعلى المواطنين مراجعة المستشفيات  

المستقلة/ سرى جياد/.. مع دخول فصل الشتاء بدأت دول العالم إجراءاتها للتصدي الى الموجة الثانية من جائحة كورونا، باتخاذ إجراءات وقائية مشددة للحد من انتشار الفايروس الذي تجاوز ضحاياه الملايين عبر العالم.

وعن استعدادات العراق لأحتمالية وصول الموجة الثانية من الفايروس الى العراق، قال مسؤول الأمراض الانتقالية في صحة بغداد الكرخ عامر باقر في تصريح لـ( المستقلة): مع اقتراب الموسم الشتوي وبداية أعراض الأنفلونزا، وأمراض الجهاز التنفسي التي تشابه أعراض كورونا ، إضافة الى تسجيل إصابات لموجة جديدة في ايطاليا وألمانيا وبعض الدول الاوربية الأخرى ، نتوقع أن تكون هناك موجة جديدة للفيروس في العراق.

وأشار الى أن انخفاض درجات حرارة الجو، والتغيرات في الطقس تساعد على إنتشار الأمراض التنفسية بشكا عام، ولذلك نحن بانتظار حلول الشتاء و”حينها سيكون لكل حادث حديث”.

وبشأن الإجراءات الوقائية العامة أكد باقر عدم وجود فائدة من فرض حظر  التجوال، مبينا انه لا يؤدي إلى نتائج بسبب عدم الالتزام به.

واستدرك بالتنويه الى أن “شدّة المرض بدأت تخف”، بدليل انخفاض نسبة الوفيات بشكل كبير و”قلة ظهور الأعراض الشديدة على المصابين وازدياد حالات الشفاء”.

وذكر أن الموقف الوبائي الذي تعلنه وزارة الصحة يعكس ماتسجله مختبرات الوزارة ، وفق مراجعة المواطنين للمراكز الصحية والمستشفيات من أجل الفحص، مبينا ان هناك الكثير من الناس يصابون ولا يأتون إلى المستشفيات ويعالجون أنفسهم دون مراجعة المستشفيات والمراكز المختصة ، مع التزامهم بالعزل في المنزل ، ولاسيما المواطنين من غير الموظفين او غير المرتبطين بجهات عمل تستلزم حصولهم على إجازة مرضية.

وشدد باقر على أن الوزارة مستمرة بتوفير المسحات الضرورية، والعلاجات، وأنها تؤدي واجبها بالصورة المطلوبة، منوها الى أن الامر المهم منوط بالمواطنين الذين تظهر عليهم الأعراض، والذين لا يراجعون المراكز المختصه لفحصهم وتسجيلهم، وذلك عائد الى ثقافة ووعي المواطن.

التعليقات مغلقة.