انطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات الميكروبات 2020

المستقلة ..  ينضم العراق في الفترة من 18 إلى 24 تشرين الثاني (نوفمبر) إلى المجتمع الدولي لإبراز أهمية التعامل بحرص مع مضادات الميكروبات والاتحاد للحفاظ على هذه المضادات.

وينطلق الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات الميكروبات لعام 2020 لقطاع الصحة العامة تحت شعار “متحدون للحفاظ على مضادات الميكروبات”.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق في تصريح بالمناسبة أن المقاومة لمضادات الميكروبات تشكل تهديداً متزايداً لصحة الإنسان، وهي حالياً واحدة من أكبر عشرة تهديدات للصحة العامة تواجه البشرية في جميع أنحاء العالم. وتحدث مقاومة مضادات الميكروبات عندما يتم إساءة استخدام الأدوية مثل المضادات الحيوية من قبل البشر أو الحيوانات، بما يجعل هذه الأدوية غير قادرة على العمل كما ينبغي، وفي بعض الحالات، تفشل هذه الأدوية كلياً في أداء مهمتها لأن البكتيريا والطفيليات والفطريات لا تستجيب لها، وهو ما يعيق العلاج الفعال للأمراض السارية والمعدية.

وأضاف تزداد مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات سوءاً على مستوى العالم بسبب سوء النظافة وضعف تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في المجتمعات والمرافق الصحية، ونقص الوعي المجتمعي، واستخدام مضادات الميكروبات دون استشارة الطبيب. لهذا السبب تهدف حملة هذا العام إلى زيادة الوعي بمقاومة المضادات الحيوية وتشجيع أفضل الممارسات بين المجتمعات وصانعي السياسات والعاملين في مجالي صحة الإنسان والحيوان.

وأشار الى أن مضادات الميكروبات لا تعالج الفيروسات، بل تعالج البكتيريا. ولسوء الحظ، فإن إساءة استخدام مضادات الميكروبات والإفراط في استخدامها أثناء جائحة كوفيد-19 يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المقاومة لهذه المضادات، بما يؤدي إلى زيادة الوفيات.

وشدد على العاملين في مجال صحة الإنسان والحيوان  بأن وصف وصرف المضادات الحيوية فقط عندما تكون هناك حاجة ماسة إليها، ويمكنهم الحد من انتشار العدوى من خلال ممارسات النظافة والاصحاح الجيدة.

وأضاف كأفراد، علينا التأكد من أننا نستخدم المضادات الحيوية فقط عندما يصفها لنا أخصائي صحي مرخص، وأننا نكمل دورة العلاج الموصوفة. ويمكننا أيضاً أن نلعب دوراً في منع العدوى وتقليل الحاجة إلى المضادات الحيوية عن طريق غسل أيدينا بشكل متكرر وتغطية أفواهنا عند السعال أو العطس.

وحذر ممثل المنظمة العالمية من عدم اتخاذ إجراءات فورية للسيطرة على إساءة استخدام المضادات الحيوية، مؤكدة أن مقاومة الأدوية يتسبب في حدوث حوالي 7000 حالة وفاة على مستوى العالم سنوياً، وتزيد إلى 10 ملايين بحلول عام 2050. إن تحسين المياه والاصحاح والنظافة أمر أساسي جداً للوقاية من الأمراض، وضمان أن لا تدخل النفايات الملوثة التي تحتوي على ميكروبات مقاوِمة أنظمة الغذاء البشرية والحيوانية، والحد من استخدام المضادات الحيوية في الثروة الحيوانية والزراعة المائية.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في العراق لدعم وزارة الصحة ووزارة الزراعة في استجابتهما لمقاومة مضادات الميكروبات، وذلك استناداً إلى نهج “صحة واحدة” الذي يشمل قطاعات صحة الإنسان والسلسلة الغذائية والبيئة.

وبدعم من منظمة الصحة العالمية، وضعت وزارة الصحة خطة عمل وطنية لمقاومة مضادات الميكروبات واعتمدتها وأطلقتها، حيث يتم تنفيذها حالياً في جميع أنحاء البلاد. كما نفذت منظمة الصحة العالمية أيضاً، بالتعاون مع وزارة الصحة، برامج لبناء القدرات في مجال رصد مقاومة مضادات الميكروبات.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية من جديد على التزامها بإعطاء الأولوية لمشكلة مقاومة مضادات الميكروبات بما يتماشى مع رؤية المكتب الإقليمي لشرق المتوسط “الصحة للجميع وبالجميع”.

وفي هذا السياق، دعا ممثل منظمة الصحة العالمية في بغداد الجميع، من وسائل الإعلام والعاملين في الصحة العامة وفي القطاع الحيواني وعامة الناس، للانضمام إلينا، في حملة التوعية العالمية هذه لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات.

التعليقات مغلقة.