انطلاق الملتقى الدولي للراوي بحضور ولي عهد الشارقة

المستقلة/- شهد الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، الأربعاء، افتتاح فعاليات الدورة 22 لملتقى الشارقة الدولي للراوي.

ويقام الملتقى تحت شعار “حكايات البحر”، وتعقد فعالياته في مركز إكسبو الشارقة، ويستمر ثلاثة أيام بمشاركة إقليمية ودولية واسعة.

بدأ حفل الافتتاح بعرض مرئي جسّد فكرة شعار الدورة الحالية للملتقى والتي تجمع حكايات البحر وتاريخها الزاهر في الذاكرة الشعبية الإماراتية، وفي مختلف الدول العربية.

وتابع ولي العهد نائب حاكم الشارقة، خلال عروض الافتتاح، فقرة عن فن النهمة والتي قدمها مجموعة من الفنانين، وهي وصلة فنية غنائية تناولت نماذج من هذا الفن البحري العريق، وأنغامه وأشعاره المتنوعة، والتي رافقت الصيادين خلال رحلاتهم البحرية في الماضي.

وتضمنت الفقرة التي أتت بمصاحبة عرض مرئي على الشاشة، أناشيد منوعة تحث على الشوق للديار، والقيم الأصيلة، إلى جانب بعض الأهازيج التي تمجد المناسبات الدينية.

وقدم بعدها الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، كلمةً، أكد فيها الدعم الكبير للشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للثقافة المحلية الإماراتية والعربية، وتكريم رموزها المبدعين، وعلى تلاحم الأجيال الوطنية المبني على الفخر بالتراث، والاعتزاز بالهوية، مستعرضاً العلاقة الوطيدة بين الإماراتيين والبحر، حيث كانت حياتهم مرتبطة به وبعوالمه ومواسم ارتياده، ومنه نسجوا الكثير من الحكايات الشعبية والخرافية.

وقال المسلم: “تأتي الدورة الجديدة محتفية بالموروث الحكائي الإماراتي والعربي والإنساني الغني والزاخر والمتنوّع، لنغوص معكم في أعماق البحر، ونرتاد معاً عوالمه الغرائبية والعجائبية، كونها تبرز جانباً مهماً وملهماً من المخيال الشعبيِّ الغنيِّ، والتمثّل الذكي لرموز الحكايات ودلالتِها، وارتباطها بواقع المجتمعات، وما ترمز إليه، أو تحيل إليه من معانٍ ترتبط بحياة الناس في علاقتهم بالبحر في صور مختلفة، حيث يبرز في الحكايات والأمثال والفنون والأهازيج والحرف والمهن والدّرور والمواسم وغيرها من العناصر التراثية الإماراتية والخليجية “.

وتناول المسلم خلال كلمته، أبرز ما تتضمنه الدورة من فعاليات ومشاركات متنوعة وعروض مختلفة.

كما زار عددا من الأجنحة المتنوعة المشاركة في الملتقى، ومنها: مقهى الراوي، ومكتبة الملتقى، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وهيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، ومشروع ثقافة بلا حدود، بالإضافة إلى المكتبة الوطنية، ونادي تراث الإمارات، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والعديد من المرافق المتنوعة الأخرى.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.