اندماج سلالتي كورونا البريطانية والأفريقية يثير قلق العلماء

المستقلة /- اكتشف العلماء في ولاية أوريغون الأميركية سلالة جديدة من فيروس كورونا، اعتبرت أنها نسخة محلية ولم يتم استيرادها من الخارج، وهذه السلالة الجديدة هي اندماج بين سلالة كورونا التي ظهرت في بريطانيا والسلالة الأخرى التي ظهرت في جنوب أفريقيا، وأثارت قلق العلماء الذين اعتبروها «سلالة فتاكة».

وجد الباحثون حتى الآن حالة واحدة فقط من هذه السلالة، في مدينة أوريغون الأميركية، حيث وصفوها بأنها «مزيج هائل». سلالة محلية ويقول برايان أوروك، عالم الوراثة في جامعة أوريغون للصحة والعلوم، الذي قاد عملية اكتشاف هذه السلالة الجديدة: « هذه السلالة لم نستوردها من أي مكان آخر في العالم.. لقد حدثت تلقائيًا هنا».

ويشارك الدكتور برايان وزملاؤه في جهود مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية لتتبع المتغيرات الجديدة، وقد قاموا بإيداع نتائجهم في قواعد البيانات التي يتشاركها العلماء الذين يدرسون الأوبئة في كل مكان بالعالم. اندماج سلالتين السلالة التي تم اكتشافها في بريطانيا والتي يطلق اسم B.1.1.7، تنتشر بسرعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وهي سلالة معدية بشكل كبير، وقد اندمجت في هذه الحالة مع السلالة التي ظهرت لأول مرة في جنوب أفريقيا، ويطلق عليها اسم E484K، وهذه السلالة تعتبر أكثر مقاومة للقاح.

ويقول العلماء أن السلالة الجديدة المكتشفة تحمل الطفرة اللتي يطلق عليها اسم EEK، وهي طفرة تعمل على إضعاف تأثير اللقاحات أو المناعة المكتسبة بعد الإصابة بالفيروس، وهذا ما أقلق العلماء الذين اعتبروا أن هذه السلالة الجديدة ستكون أكثر فتكاً، بعد اندماج السلالة سريعة الانتشار مع السلالة المقاومة للقاحات. وقال الدكتور أورواك «إن السلالة التي تم التعرف عليه في ولاية أوريغون يبدو أنها تطورت بشكل مستقل».

التعليقات مغلقة.