اميرة كاظم : نطالب بتفعيل قانون رواد الرياضة العراقية

اميرة كاظم

المستقلة/- حاورها: اكرام زين العابدين/..
حفرت البطلة اميرة كاظم اسمها بقوة في تأريخ رياضة ذوي الهمم العراقية التي أثبتت من خلالها أنها قادرة على تجاوز المستحيل وقهر حالة العوق التي اصابتها منذ الطفولة واصبحت ملهمة للكثير من الفتيات في محافظتها الديوانية وبقية مدن العراق.

البطلة اميرة كاظم مارست رياضة العاب القوى وكانت مختصة بفعاليات رمي الثقل والقرص والرمح ، طموحها وصل الى مديات بعيدة ، بعد أن سجلت انجازات كثيرة وكبيرة مازالت راسخة في أذهان المتابعين واعتلت منصات التتويج في اكثر من مناسبة بعد حصولها على المراكز الأولى في البطولات العربية والاسيوية والدولية والعالمية ، وزينت صدرها بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية ورفعت راية العراق عالياً في المحافل الدولية.


تقول اميرة كاظم ” بدايتي كانت مع الاتحاد الفرعي لرياضة ذوي الهمم في الديوانية عام 2002 ، واحرزت المركز الاول وبثلاثة ميداليات ذهبية على مستوى العراق وحطمت فيها أرقاما عربية ، وعلى إثر هذه النتائج تم استدعائي باول مشاركة لي خارج العراق في العام 2003 في المغرب ، وحققت خلالها المركز الأول وكذلك شاركت في العام 2004 في بطولة اسيوط الدولية في مصر واحرزت ثلاث ميداليات ذهبية ايضا، كما شاركت أيضاً في العام ذاته في الدورة العربية العاشرة بالجزائر وأحرزت خلالها ميداليتين ذهبيتين”.


وتوضح اميرة ” بدأت مشاركاتي على الصعيد الدولي والعالمي في الاسياد بماليزيا عام 2006 وحصلت على ميداليتين ذهبيتين وميدالية برونزية، وشاركت في بطولة كرواتيا عام 2007وحصلت على المراكز الثلاثة الاولى، وشاركت في بطولة آسيا في الامارات العربية وحصلت على ثلاثة ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، وشاركت اخيرا في بطولة تونس وحصلت على ميداليتين فضيتين وميدالية برونزية ورقم عالمي برمي القرص “.
وتواصل اميرة ” تواجدت في بطولة غرب آسيا في خورفكان في دولة الأمارات 2008 وحصلت خلالها على ميداليتين ذهبيتين واخرى فضية، كما شاركت ايضا في بطولة كرواتيا واحرزت المراكز الثلاثة الاولى فيها، كما شاركت في بطولة التشيك الدولية وحصلت على ميداليتين فضيتين واخرى برونزية، وكذلك مشاركتي في بطولة العالم في الهند خلال العام 2009 واحرزت خلالها ثلاث ميداليات فضية واحرزت رقما عالميا في الثقل ايضا، وشاركت في بطولة الشارقة في العام 2011 واحرزت ثلاث ميداليات ، وفي بطولة العالم في نفس العام وحصلت ايضا على ثلاث مداليات في دولة الامارات، فيما شاركت في بطولة العالم التي اقيمت في هولندا خلال 2013 واحرزت خلالها ثلاث ميداليات ايضا، في حين شاركت في بطولة الصين الدولية التي اقيمت في الصين 2014 واحرزت الميدالية الفضية خلالها “.


تقول (اميرة العراق) وهو اللقب الذي تحبه ” والدتي (رحمها الله) شجعتني على مواصلة مشواري الرياضي وبعون من الله سبحانه وتعالى تحققت انجازاتي ، واتمنى في الوقت ذاته ان اتجاوز كل الصعوبات التي امر فيها حاليا وخاصة الم عيني لكي اعود وامارس اللعبة من جديد رغم الصعوبات التي تواجهني في حياتي ومنها عدم امتلاك بيت سكن خاص بي ، وانني امارس هواياتي الاخرى منها سماع الموسيقى الهادئة وأنني من أشد المعجبين والمستمعين لأغاني الكبيرين عبد الحليم حافظ وكاظم الساهر، كما ان للشعر مكانة خاصة ايضا في قلبي وذهني حيث اني من اشد القراء والمتابعين للشعر وكذلك أنظم الشعر أحيانا عندما أكون في عزلة مع نفسي “.
وتتابع أميرة ” نحتاج الى تفعيل قانون الرواد الذي يضم امتيازات كثيرة ومهمة لهذه الشريحة التي قدمت الكثير للرياضة العراقية وعزف لها السلام الجمهوري في مختلف دول العالم، ومنها توفير العلاج الطبي المجاني، وكذلك تخصيص ارض سكنية من قبل البلديات في بغداد والمحافظات ، ومن هنا اناشد بان يتم النظر بشكل جدي وتطبيق فقرات قانون رواد الرياضة ، وايضا اطالب القائمين على الرياضة النسوية الاهتمام بها حالها كحال بقية الرياضات خصوصا فيما يخص رياضة ذوي الهمم ، وانني لا ابخس حق وجهود اللجنة البارالمبية العراقية ورئيسها الدكتور عقيل حميد الذي يتابع كل النشاطات والمنافسات ويمنح الجميع حافزا معنويا عاليا على تقديم الافضل سواء على الصعيد المحلي او الدولي ، وكذلك الراحل فاخر الجمالي ورئيس اللجنة البارالمبية السابق قحطان النعيمي”.


وختمت اميرة ” انصح كل النساء بان تكون لديها ثقة عالية بنفسها في بداية مشوارهن الرياضي ، وبان يلتزمن باوقات التدريب وان يعطين اللعبة التي تمارسها حقها ، لأننا تعلمنا ان الرياضة هي (حب وطاعة واحترام) ، وهي تعطي لمن يعطيها وان الالتزام بمواعيد التدريب والتغذية الصحيحة والمواظبة على التدريب من اجل جني ثمار ذلك خلال خوض المنافسات الرسمية “.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.