امريكا تعلن عن نوايا لنقل قاعدتي الأسد وحرير إلى الأردن والكويت

المستقلة /- كشفت مصادر في الوفد العراقي المفاوض مع أمريكا، أن واشنطن تنوي نقل قاعدة عين الأسد من الأنبار إلى الأردن، وقاعدة حرير من أربيل إلى الكويت، في خطوة لسحب قواتها من العراق أواخر العام الحالي.

وقالت المصادر التي رافقت مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي في زيارته للولايات المتحدة، إنه لن يبقى بعد انسحاب القوات الأمريكية سوى المدرّبين والمستشارين الذين طلب العراق الاستعانة بهم، مع ما يتطلّبه بقاؤهم من خدمات لوجستية ستكون بيد العراقيين.

وبينت المصادر أنه سيجري الانسحاب وفقاً لاتفاق عام 2008 الذي رعى الانسحاب الأول للأمريكيين في عام 2011، قبل عودتهم في عام 2014، من دون أي تعديل، وهو يشمل سحب كامل الجنود الـ 2500 المتواجدين حالياً في العراق، بمن فيهم أولئك الموجودون في مطار بغداد، وتفكيك قاعدتي عين الأسد من الأنبار، والحرير في أربيل.

وأشارت إلى أن الإيرانيين ينتظرون لرؤية ما إذا كان الانسحاب سيحقق مطلبهم المتمثل في إخراج القوات الأمريكية من البلاد، والذي رفعوه بعد اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس. وإذا تبين أنه فعلاً كذلك، فسيعتبر إنجازاً استراتيجياً بالنسبة إليهم، على طريق تحقيق الهدف الأوسع المتمثل في انسحاب القوات الأمريكية من غرب آسيا.

ولفتت المصادر إلى أن إيران لا تبحث عن صراع مجاني مع الأمريكيين في العراق، كما أنها غير معنيّة بحرب مع الولايات المتحدة، إلّا في معرض الدفاع عن النفس.

 

التعليقات مغلقة.