اليونسكو تدعو سائل الاعلام العراقية الى دعم حملتها في اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم ضد الصحفيين

بهدف زيادة الوعي والمطالبة بالعدالة للصحفيين الذين لا تزال جرائم قتلهم دون عقاب

(المستقلة).. دعت منظمة اليونسكو وسائل الاعلام العراقية الى دعم الحملة الرامية إلى زيادة الوعي والمطالبة بالعدالة للصحفيين الذين لا تزال جرائم قتلهم دون عقاب.

واشار بيان عن المنظمة تلقت (المستقلة) نسخة منه، الى أن اليونسكو تطلق في 2 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، حملة مدافعة ومناصرة للصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

واوضح البيان انه خلال الاثني عشر عامًا الماضية، قُتل ما يقرب من 1109 صحفيًا بسبب نشر الأخبار وإتاحة المعلومات للجمهور. مما يعني مقتل صحفي واحد كل أربعة أيام.

واضاف في تسع من كل عشر حالات لا يزال القتلة بدون عقاب.مؤكدا ان الإفلات من العقاب يؤدي إلى المزيد من عمليات القتل وغالبًا ما يكون عرضًا لتفاقم الصراع وانهيار القانون والأنظمة القضائية.

واعربت منظمة اليونسكو عن شعورها بالقلق من أن الإفلات من العقاب يلحق الضرر بالمجتمعات بأكملها من خلال التستر على انتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والفساد والجريمة، مطالبة من الحكومات والمجتمع المدني ووسائل الإعلام وجميع المعنيين بدعم سيادة القانون الانضمام إلى الجهود العالمية لوضع حد للإفلات من العقاب.

وقال البيان اعترافًا بالتبعات البعيدة أو القريبة المدى للإفلات من العقاب، سيما الجرائم ضد الصحفيين اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار A / RES / 68/163 في دورتها السادسة والثمانين عام 2013 والتي أعلنت أن يوم 2 نوفمبر من كل عام هو “اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين” (IDEI). وحث القرار الدول الأعضاء على تنفيذ تدابير محددة لمواجهة ثقافة الإفلات من العقاب الحالية. تم اختيار هذا التاريخ إحياءً لذكرى اغتيال اثنين من الصحفيين الفرنسيين في مالي في 2 نوفمبر 2013. وقد أقرت الأمم المتحدة بطلب من اليونسكو الاحتفال بهذه المناسبة عام 2012.

ونوه الى ان اليونسكو اطلقت هذا العام حملتها الجديدة لليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. مبينا ان حملة تركز هذه السنة على 1109 صحفيًا قُتلوا خلال الاثني عشر عامًا الماضية ونسبة 93% منهم هم صحفيين محليين ضحوا بأنفسهم لتبقى الحقيقة حية ولا تموت #KeepTruthAlive.

واشار البيان الى اقامة حفل مركزي في باريس في التاريخ المذكور، فيما  تبادر هيئة الإعلام والاتصالات لإحياء هذا الحدث في بغداد بتاريخ 2 تشرين الثاني /نوفمبر 2019.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.