اليوم..  السويد تصدر الحكم على القاضي الإيراني الملقب بـ”جزار المعارضين”

حميد نوري امام المحكمة السويدية

المستقلة/- تصدر محكمة ستوكهولم في السويد، اليوم الخميس، حكمها في محاكمة مهمة لمسؤول إيراني سابق متهم بالمشاركة في عمليات إعدام جماعي وتعذيب سجناء سياسيين في الثمانينيات، وذلك بعد 93 جلسة استمعت فيها إلى 46 شاهدا.

ويواجه القاضي الإيراني السابق حميد نوري، الذي اعتقل في مطار ستوكهولم عام 2019، اتهامات بارتكاب جرائم حرب تشمل إعداما جماعيا وتعذيب سجناء سياسيين في سجن كوهردشت في كرج بإيران عام 1988، ما وصفه البعض بـ”جزار المعارضين”.

وقدرت منظمة العفو الدولية عدد الذين تم إعدامهم بناء على أوامر حكومية بنحو 5000، وقالت في تقرير عام 2018 إن “العدد الحقيقي يمكن أن يكون أعلى”.

نوري الذي يواجه حكما بالسجن مدى الحياة هو الوحيد حتى الآن الذي يواجه محاكمة بسبب التطهير الذي استهدف أعضاء من جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، إلى جانب معارضين سياسيين آخرين.

وسلطت المحاكمة اهتماما غير مرحب به على الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي، الذي يخضع لعقوبات أمريكية بسبب ماضي يشمل تورطه كواحد من أربعة قضاة أشرفوا على جرائم القتل في عام 1988.

ولدى سؤاله عن هذه الاتهامات، قال رئيسي للصحفيين بعد انتخابه في عام 2021 إنه دافع عن الأمن القومي وحقوق الإنسان.

وبموجب القانون السويدي، يمكن للمحاكم محاكمة المواطنين السويديين ومواطني الدول الأخرى على الجرائم المرتكبة ضد القانون الدولي في الخارج.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.