الولايات المتحدة تحيي الذكرى الـ20 لهجمات “11 سبتمبر”

المستقلة /- تُحيي الولايات المتحدة، يوم غد السبت، الذكرى العشرين لهجمات “11 سبتمبر”، التي شكلت صدمة غير مسبوقة، هزّت الولايات المتحدة والعالم، وأودت بأرواح المئات من الأبرياء، في اعتداءات جوية تمت بعد اختطاف مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة عددا من الرحلات الأمريكية الداخلية.

واستفاق الأمريكيون صباح الثلاثاء، 11 سبتمبر 2001، على هذا الخبر الذي أثار ذعرهم، والذي جاءت أحداثه على النحو التالي:

في تمام الساعة 07:59 من صباح يوم 11 سبتمبر 2001، أقلع الركاب على متن الرحلة 11 التابعة للخطوط الجوية الأمريكية، من مدينة بوسطن الواقعة في ولاية ماساتشوستس الأمريكية إلى مدينة لوس آنجلوس في ولاية كاليفورنيا، وكان على متنها 81 راكبا، 9 منهم كانوا من أفراد الطاقم وفريق الخاطفين المكون من 5 أفراد.

وفي تمام الساعة 08:14 صباحا، أقلعت الرحلة 175 التابعة لطيران “يونايتد” من بوسطن إلى لوس أنجلوس، وكان على متنها 56 راكبا، 7 منهم من أفراد الطاقم، وفريق الخاطفين المكون من 5 أفراد.

وفي الساعة 08:19 من صباح ذات اليوم، أبلغت مضيفة الخطوط الأمريكية بشأن اختطاف الرحلة 11.

وبعد دقيقة، في تمام الساعة 08:20، أقلعت الرحلة 77 التابعة للخطوط الجوية الأمريكية من واشنطن العاصمة متجهة نحو لوس آنجلوس، وكان على متنها 58 راكبا، 4 منهم من أفراد الطاقم، و5 من الخاطفين.

وعند الساعة 08:42 صباحا، أقلعت الرحلة 93 التابعة لطيران “يونايتد” من مطار نيوارك، في ولاية نيوجيرسي، إلى مدينة سان فرانسيسكو الواقعة في ولاية كاليفورنيا، وكان على متنها 37 راكبا، بينهم 5 من أفراد الطاقم و4 خاطفين.

وعوضا عن متابعة طريقها نحو وجهتها النهائية، اصطدمت الرحلة 11 التابعة للخطوط الجوية الأمريكية بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي.

وارتطمت الطائرة بالطوابق ما بين 93 و99.

وفي تمام الساعة 08:52 صباحا، أبلغت مضيفة الرحلة 175 التابعة لطيران “يونايتد” عن اختطاف الطائرة.

 

التعليقات مغلقة.