الوقفين السني والشيعي يقيمان صلاة جمع موحدة في نصب الشهيد ببغداد

بغداد ( إيبا )..شهدت بغداد ظهر اليوم اقامة صلاة جمعة موحدة في نصب الشهيد  شرقي العاصمة ، شارك فيها العشرات من رجال الدين من مختلف المحافظات كان في مقدمتهم رئيس الديوانين السني والشيعي  احمد عبد الغفور السامرائي ،وصالح الحيدري ، اضافة الى مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطني عامر الخزاعي ، ورئيس لجنة الاوقاف النيابية علي العلاق .

وتأتي اقامة الصلاة استجابة لدعوة رئيس الوزراء نوري المالكي الى اقامة صلاة موحدة يفهم منها انها تجمع العراقيين من السنة والشيعة ، في تعليقه على اقامة الصلوات الموحدة في المحافظات التي تشهد اعتصامات وتظاهرات اسبوعية.

وقال رئيس ديوان الوقف السني الشيخ احمد عبد العفور السامرائي، في خطبة الجمع الاولى ،على اصحاب المنابر الديني و سياسية او اعلامية برلمانية ، الاصلاح بين الناس ، داعيا الى تحريم دماء القوات الامنية والمتظاهرين السلمين .

وشدد على ضرورة الاصلاح بين الناس ، وان تكون تلك المنابر للتوحيد العراقيين وليس لتفرقاتهم ، محذرا من استمرار المساجلات والتحريض السياسي .

كما اكد ضرورة ايقاف سلسلة الهجمات و حرق المساجد وقطع الطرقات ، قائلا يجب انقاذ البلد ، كون من يقوم بالاعمال الارهابية لايمثل المذهب الذي ينتمي اليه ، داعيا السنة الى أدانه القاعدة ، كما دعا الشيعة الى أدانه المليشيات والخارجين عن القانون ، ومحاربتهم .

وذكر السامرائي، أن المجازر التي حدثت في مدينة الصدر والشعلة والدورة والغزالية والعامرية ، والمجزرة الاكبر في الحويجة يجب ان تتوقف.

من جانبه قال رئيس ديوان الوقف الشيعي الشيخ صالح الحيدي ،في الخطبة الثانية ، لا يوجد صراع ديني بين السنة والشيعة ، متهما حزب البعث المنحل بأثارة الفتنة في العراق.

وأضاف:أن العراق لا يمكن ان يرضى بفتنة طائفية ، ولا يمكن التفريق بين السنة والشيعة ، بل بوحدته .

واشار الى ان المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني ، استبعد وجود صراع ديني بين السنة الشيعة ، مبينا ان هناك ازمة سياسية وبعض السياسين يمارسون العنف الطائفي للحصول على مكاسب سياسية .

وأم الحيدري في ختام خطبته المصلين مبتهلا الى الله العلي القدير ان يوحد صفوف العراقيين ويجمع كلمتهم.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد