الوسط الثقافي ..يودع معد الجبوري

(المستقلة)/مثنى النهار/..ودعت الاوساط الثقافية والفنية في العراق الاديب الموصلي الكبير معد الجبوري عن عمر ناهز81عاما. والجبوري الذي يعد قامة ادبية كبيرة،حيث عمل في مجال الصحافة والإعلام ، من مواليد الموصل  عام 1946 وأنهى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها. حاصل على بكالوريوس آداب وشريعة من جامعة بغداد – كلية الشريعة 1968

عمل الجبوري في التدريس والصحافة والإعلام، من ذلك عملُهُ في مقديشو بالصومال، بين عامي 1976- 1977. كما عمل مديرا للنشاط المدرسي في تربية محافظة نينوى، ثم صحفيا في جريدة القادسية، ومديرا لفرقة نينوى للتمثيل التابعة لدائرة السينما والمسرح ..

ومن 1989– 2003 عمل مديرا للمجمع الإذاعي والتلفزيوني في نينوى. وانقطع عن العمل الوظيفي بعد احتلال العراق في نيسان 2003 وبطلب منه أحيل على التقاعد.

له اكثر من سبعة عشر مؤلفا ادبيا شعرا ،عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب،وعضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق منذ عام 1971، وشغل عضوية مجلسه المركزي ثلاث دورات متتالية، من 1996 – 2003، عضو نقابة الفنانين العراقيين، رئيس فرع نينوى للنقابة من 1981- 1985،رئيس اللجنة الاستشارية للثقافة والفنون في نينوى من 1996 – 1998.

نشر الجبوري منذ أواسط ستينات القرن العشرين، واستمر بالنشر على صفحات العديد من المجلات والصحف العربية والعراقية حتى رحيله .

وأصدر أول مجموعة شعرية عام 1971 وكتب أول مسرحية شعرية (آدابا) في العام نفسه، ثم صدرت في كتاب عام 1977، وهو في هذا الجانب من أوائل من كتبوا المسرحية الشعرية الجديدة في العراق، وله في هذا الميدان أربع مسرحيات شعرية منشورة، حظي كل نص من نصوصها بأكثر من عرض مسرحي داخل العراق وخارجه.

كما شارك في العديد من المؤتمرات والمهرجانات والأيام الثقافية . كتبت عن نتاجه الأدبي عشرات البحوث والمقالات النقدية، وأدرج اسمه كشاعر مسرحي رائد في مناهج الدراسة الثانوية في العراق. ودرست أعماله في العديد من الرسائل الجامعية، وثبت اسمه ونماذج من نتاجه الشعري في معاجم الشعر والموسوعات الأدبية وكتب المختارات من الشعر العربي والعراقي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد