الوجه الاخر للهند :

بلقيس بطلة هندية برياضة التجذيف من كشمير حققت انجازات رغم الصعوبات

المستقلة/- اكرام زين العابدين/..(لا يمكن للفتيات ممارسة الرياضة) عبارة كانت تردد وتسمع كثيرا في جامو كشمير الهندية التي تهيمن عليه الصبغة الذكورية والعادات الاجتماعية.

تروي بلقيس مير حكايتها وتقول :

” نحن ثلاث شقيقات ، والناس هنا يفضلون الأولاد على البنات لايمانهم بانهم افضل ، منذ اليوم الأول  أردت إثبات خطأهم  ، قالوا أيضًا (إن الفتيات لا يمكنهن ممارسة الرياضة) فهذا ليس شيئًا مناسب بالنسبة لهن في مجتمعنا، لقد عانيت أكثر لأن الرياضات المائية ومنها التجذيف لم يتم التعرف عليها حتى في الهند ، لكنني كنت مصرة على تحقيق احلامي وطموحاتي ، واسترتي دعمتني كثيراً وخاصة والدتي لتحقيق حلمي” .

تواصل بلقيس حديثها:

“لقد كان عملاً شاقًا امتد على مدى 21 عامًا ، إنه حلم تحقق بالنسبة لي ، بدأت مسيرتي الرياضية في عام 1998 في بحيرة دال ، ولم تحظ هذه الرياضة باهتمام كبير في ذلك الوقت من قبل الحكومة المحلية في كشمير ، لكن الحكومة الآن توليها اهتماماً اكبر ، ولم تكن الرياضية بلقيس موجودة لو لم تكن هذه البحيرة الجميلة موجودة (في إشارة إلى بحيرة دال) في كشمير ، شاركت في العديد من البطولات الوطنية والدولية وحصلت على 6 ميداليات ذهبية إلى جانب 16 ميدالية أخرى”.

وتتابع بلقيس سرد حكايتها :

“مرت عقود من عدم الثقة في كشمير وكانت المواهب تندثر وتنتهي، لكن الان  ولأول مرة تعطى الفرصة لشباب هذه المناطق لإظهار قدراتهم وموهبتهم ، وانا احداهن ، واعمل حاليا على تدريب الفتيان والفتيات الصغار على مياه بحيرة دال في كشمير حتى يتمكنوا من إحداث تأثير ايجابي على الصعيدين الوطني والدولي ، ولدينا موارد مائية طبيعية ولاعبونا موهوبون للغاية ، وفي آخر 4-5 سنوات من تدريبهم فاز فريق جامو وكشمير بـ 82 ميدالية على المستوى الوطني ، وسيكون للهند لاعبين متميزين على المستوى الآسيوي والأولمبي ، لاسيما وان لدينا جميع المعدات التي تمتلكها ألمانيا والمجر ودول أخرى وسوف تساعدنا على تحقيق الانجازات”.

وعن حلمها قالت بلقيس:

“احلامي كثيرة بعضها تحقق ، واتمنى تحقيق المزيد وهو وضع لاعبي الرياضات المائية الهنود على خريطة العالم ، أنا فخوره جدا بأن لدي فرصة أخرى ليس فقط لتمثيل جامو وكشمير ، ولكن دولة الهند بأكملها في المحافل الدولية”.

بطاقة شخصية:

بلقيس مير ، امرأة مسلمة من مقاطعة جامو كشمير الهندية تبلغ من العمر 33 عاماً ، خريجة كلية مولانا آزاد للطالبات ، طموحة مارست الرياضة المائية (تجذيف الكانوي والكاياك) في ظل ظروف صعبة ، لان البعض كان ينتقدها لكونها امراة لكنها واصلت مشوارها الرياضي بنجاح .

شاركت بلقيس سابقًا في العديد من المسابقات الوطنية والدولية داخل وخارج الهند ومنها بطولة العالم بالتجذيف في المجر عام 2009 وكان بمثابة حلم وتحقق ، والان هي مدرب دولية للرياضات المائية من 2010 إلى 2015 ، واول محكمة دولية بالتجذيف في الهند وآسيا ، شاركت في التحكيم بدورة الألعاب الآسيوية 2018 في إندونيسيا ، وتصفيات اولمبياد طوكيو 2020 ، ومرشحة للتحكيم بدورة الالعاب الاسيوية المقبلة في الصين وبقية البطولات العالمية المقبلة.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.