النقابة الوطنية توثق انتهاكات ضد الاعلام اثناء تظاهرة 25 اكتوبر

(المستقلة).. اعلنت النقابة الوطنية للصحفيين عن عدد من الانتهاكات التي تعرضت لها مؤسسات واعلاميين عند تغطيتهم تظاهرات ٢٥ اكتوبر.

وقالت النقابة في بيانها  بعد ما تعرض المتظاهرون في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات الجنوبية، الى اصابات بسبب” قمع” القوات الامنية لهم كانت حياة الفرق الاعلامية بخطر في ظل استخدام القوات للطلق المطاطي والغاز المسيل للدموع من اجل تفريقهم

واضافت وثقت وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، اغلاق وايقاف بث قناة دجلة الفضائية، والاعتداء على 7 فرق اعلامية خلال تغطيتها للتظاهرة. 

وذكر تقرير رصدي لوحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين وثقت فيه “اصابة مراسل قناة السومرية الفضائية هشام وسيم، بجروح بليغة في منطقة الراس بعد انفلاق قنبلة مسيلة للدموع في وجهه، اضافة الى اصابة فريق التلفزيون الالمناي zdf  بالغاز المسيل للدموع خلال تغطية التظاهرات في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد المتكون من المصور حيدر علي والمنسق حسن علي وتدمير معداتهم”.

واضاف التقرير، ان “قوات مكافحة الشغب اعتدت على مراسل قناة التغيير محمد قادر السامرائي، احد اعضاء فريق الرصد”، لافتا الى ان “المتظاهرين اعتدو على فريق تصوير قناة العراقية الفضائية بالقرب من جسر الجمهورية عند بوابات المنطقة الخضراء، تعرض على اثرها مراسل القناة ياسر عامر الى الضرب”.

واشار الى ان “المتظاهرين طردوا فريق تصوير قناتي العراقية وافاق في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية”.

ووثق التقرير، وللمرة الثانية، اغلاق وايقاف بث قناة دجلة الفضائية بحجة عدم التزامها بالضوابط المهنية الواردة في لائحة معايير الخطاب الاعلامي”، مضيفاً انه “تعرض مصور قناة العهد الفضائية الى اعتداء بالضرب، بحسب ما ابلغت به مراسلة القناة علا النداوي، وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق”.

وتؤكد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق،  اهمية توفير مناطق امنة للصحفيين خلال تغطية التظاهرات والاحتجاجات للحفاظ على حياتهم ومنع تعرضهم لاعتداءات سواء من قبل القوات الامنية او المتظاهرين، فيما تطالب المنظمات الدولية المعنية بحقوق الصحفيين بانهاء الانتهاكات المستمررة لحريات التعبير والحريات الصحفيية خلال التظاهرات.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.