النفط : إضافة منظومات الغاز للعجلات كوقود من المشاريع الحيوية المهمة

المستقلة/-  أقدمت وزارة النفط على زيادة الخطوط الانتاجية لورش نصب منظومات الغاز للعجلات وزيادة منافذ توزيعها في بغداد والمحافظات بعد أن شهدت المدة الماضية إقبال المواطنين على اقتنائها.

وقال وكيل وزارة النفط الدكتور حامد الزوبعي في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إن “مشروع إضافة منظومات الغاز للعجلات كوقود لغرض الاستهلاك يعد من المشاريع الحيوية المهمة لما يمثله من أهمية اقتصادية وبيئية للدولة والمواطن على حد سواء، لأن الغاز كوقود للسيارات يعد صديقا للبيئة”، وأوضح “أما من الناحية الاقتصادية لمستهلك الوقود أو لصاحب السيارة فانه يعد الأفضل إذ يحمل الغاز كمواصفات نقاوة تصل درجتها الى 110 % أما البنزين المحسن  فيحمل نسبة نقاوة تصل الى 95 %، وهذا يعني أن كفاءة الغاز للسيارة أعلى بكثير من البنزين المحسن وبسعر أقل بخمسين% من سعر البنزين العادي”.

وأضاف أن “العامل الآخر الذي يشجع على تفعيل هذا المشروع أن مادة الغاز متوفرة في البلاد وعملية تطوير استخدامها كوقود للسيارات سيغني عن استخدامات البنزين والذي تعمل الوزارة على استيراد كميات منه لسد الحاجة الاستهلاكية، وعملية توسيع المشروع سيكون لها أثر إيجابي جداً للمواطن و للدولة من الناحية الاقتصادية”.

وأكد الزوبعي أن “الاجراءات المتخذة من قبل الوزارة لتفعيل المشروع  وإنجاحه تطلب أمرين؛ الأول نصب منافذ توزيعية لغرض تعبئة وقود الغاز للسيارات المتوفر في المحطات، والثاني إنشاء ورش لإضافة منظومات الغاز الى السيارات”، مبيناً أنه “تم الشروع بهذا العمل من قبل وزارة النفط ونجحت بإنشاء ورش كثيرة في جميع المحافظات بعد أن شهدت المدة الأخيرة قناعات للمواطنين بأهمية نصب المنظومات في سياراتهم من خلال التجربة والتي بدأت عام 2016 وارتفعت تدريجياً، والآن هناك تفاعل كبير من قبل المواطنين لاقتناء هذه المنظومات”.

وتابع: إن “الوزارة حرصت على إقامة الورش في جميع المحافظات، إذ تجاوزت أعدادها 40 ورشة في بغداد والمحافظات، والعمل مستمر في تطويرها وفق أحدث التقنيات، الى جانب ذلك فان المنظومات التي يتم نصبها للسيارات يتم توريدها من مناشئ عالمية رصينة وتعد آمنة جداً، اضافة الى العمل على أن تكون جميع محطات تعبئة الوقود فيها منافذ لتوزيع الغاز للعجلات”.

وأوضح الزوبعي أن “الوزارة عمدت الى زيادة الخطوط الانتاجية للورش العاملة كإجراء لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الراغبين بإضافة المنظومات، ومثال ذلك الورشة المخصصة لهذا الغرض في مجمع الدورة النفطي، إذ أصبح بإمكانها أن تضيف 36 منظومة للعجلات بمدة لا تتجاوز ساعتين، ومن المؤمل أن يشمل هذا الموضوع جميع الورش العاملة في بغداد والمحافظات”.

وأكد أن “عددا كبيرا من الوزارات والمؤسسات الحكومية أرسلت عجلاتها لإضافة هذه المنظومات، وبالمقابل عمدت وزارة النفط الى نصب منافذ توزيعية في مقرات الوزارات”، مبيناً بأن “هذا المشروع مدعوم من قبل الدولة من جانبين (أسعار الغاز من جهة وسعر المنظومة من جهة أخرى) وذلك لأهميته الاقتصادية والبيئية”.

التعليقات مغلقة.