النفط الوطنية تتوسع في اعمال الحفر في غرب وجنوب العراق

المستقله/- أطلقت شركة النفط الوطنية، برامج التوسع الكبير بحجم أعمال الحفر الاستكشافي  لمكامن الغاز والنفط  في مناطق غرب البلاد وجنوبها، لدعم الجدوى التجارية للموارد غير التقليدية والاستثمارات الضخمة لانتاج الطاقة الرخيصة قبل حلول العام 2035.

واعلن وزير النفط، رئيس شركة النفط الوطنية، إحسان عبد الجبار، في حديث لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة، “بدء فعاليات شركة الاستكشافات النفطية (OEC) بمناطق: الرمادي الغربية والبصرة وميسان شرقا، بهدف زيادة حجم الاحتياطي الموكد للخام، والوصول لمكامن غازية عميقة، لتعزيز قدرات البلاد على انتاج مليارات الأمتار المكعبة من الغاز الحر يوميا، لتأمين وقود محطات انتاج الكهرباء الغازية بنسبة 80 % سنويا خلال المدة المقبلة» .

وكشف عن ان “تأمين التمويل المالي الذاتي للبرنامج الاستكشافي، يجري بشكل منظم برغم عدم وجود برنامج واضح للحفر الاستكشافي منذ سنوات، نتيجة اخفاق الادارات المتعاقبة بالوزارة في مواكبة التطور التكنولوجي العالمي امام الفرص التنموية والاستثمارية في البلاد» .

وبشأن تفاصيل خطّة شركة النفط الوطنية بقطاع استثمار الغاز المصاحب لعامي 2021 و2022، اوضح عبد الجبار انه “برغم ظروف البلاد غير المواتية، فإن الخطة الهادفة لاستثمار 2500 مليون (مقمق)، وتنتهي بحلول العام 2024، تشمل استكمال مشروعي استثمار 300 مليون مقمق في حقل الحلفاية شرق ميسان» .

وتابع ان “الخطة تشمل ايضا مشروع غاز البصرة لاستثمار 400 مليون مقمق من الغاز المصاحب بحقول تراخيص كبريات شركات الخدمة النفطية العالمية، في(غرب القرنة 1 شركة (اكسون موبيل) الأميركية، وحقل الزبير شركة (ايني) الايطالية، وحقل الرميلة شركة (بي بي) البريطانية، فضلا عن تواصل شركة (بيكر هيوز) في العمل منذ مطلع العام الحالي بإعداد التصاميم لانشاء معمل لاستثمار الغاز بمحافظة ذي قار، بطاقة 200 مليون قدم مكعب قياسي يوميا، بكلفة 375 مليون دولار، وسيدخل حيز التنفيذ خلال 30 شهرا» .

وكشف وزير النفط عن “بدء شركة (توتال) الفرنسية بتشييد محطات جمع وتكرير الغاز بالحقول كافة خارج اتفاقية غاز البصرة، والمتمثلة في حقول أرطاوي وغرب القرنة 2، ومجنون، والطوبة، واللحيس، التي تحرق كميات كبيرة من الغاز، مع الأخذ بالاعتبار القيود الحالية على مستوى إنتاج النفط، وتأثير عواقب انتشار وباء كورونا، فضلًا عن التغيير الكبير في بيئة الاقتصاد الكلي”.

التعليقات مغلقة.