النفط الروسي الرخيص ينافس حصة العراق والسعودية في الهند والصين

المستقلة /- يبدو أن النفط الروسي في طريقه للأسواق الهندية والصينية على حساب حصة العراق والسعودية في أكبر منطقة مستهلكة للنفط في العالم، حيث تشتري مصافي التكرير في الهند البراميل الروسية الرخيصة بصورة كبيرة.

وتتسبب شهية الهند النهمة للنفط الروسي منخفض السعر في تآكل هيمنة الموردين التقليديين من الشرق الأوسط وأفريقيا والولايات المتحدة في واحدة من الأسواق الأكثر ربحية في العالم.

ووصلت حصة منطقة أوراسيا، التي تضم روسيا، في إجمالي واردات الهند من النفط الخام إلى مستوى قياسي بلغ 18.8% خلال الفترة من أبريل / نيسان إلى يونيو / حزيران مقابل 3.4% في الاثني عشر شهراً السابقة.

وأظهرت البيانات ارتفاع واردات النفط من روسيا 15.5٪ في يونيو / حزيران مقارنة بشهر مايو / آيار، بينما تراجعت واردات العراق والسعودية بنسبة 10.5٪ و 13.5٪ على التوالي، لتتراجع حصة الشرق الأوسط إلى 56.5٪ من 59.3٪.

وظلت روسيا ثاني أكبر مورد للنفط للهند بعد العراق، بينما ظلت السعودية في المركز الثالث للشهر الثاني على التوالي.

ويعمل النفط الروسي الأرخص سعراً على تقليل الخسائر التي تكبدها مصافي التكرير الهندية التي تديرها الدولة والتي تبيع الوقود بأسعار منخفضة في السوق المحلية، بينما يضيف إلى أرباح الشركات الخاصة ريلاينس اندستريز ليمتد (RELI.NS) ونايارا إنرجي الهنديتان ، اللتان تصدران معظم منتجاتها المكررة.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.