النرويج تجدد التزامها بتحقيق الاستقرار في العراق

المستقلة.. تعهدت حكومة النرويج بتقديم مبلغ 70,000,000 كرونة نرويجية (7.7 مليون دولار أميركي) لمشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، الذي يدعم تحقيق الاستقرار وإعادة النازحين من المحافظات الخمس التي تم تحريرها من تنظيم داعش.

وهذه هي مساهمة النرويج الثانية عشرة المقدمة لمشروع إعادة الاستقرار في العراق، ليصل بذلك إجمالي مساهماتها إلى 56.2 مليون دولار.

وقالت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق، زينة علي أحمد: “نحن ممتنون للنرويج على هذه المنحة الإضافية التي أتت في أوانها لمشروع إعادة الاستقرار، الذي تم تمديده مؤخراً لغاية عام 2023 بسبب الاحتياجات الملحة في المناطق المحررة. بموجب هذا التمديد، سنركز بشكل  أكبر على المناطق التي تصعب فيها عودة السكان لتسهيل عودة المزيد من النازحين، مع تركيز أكبر على الأنشطة  الخاصة بسبل العيش المستدامة ومعوقات تحقيقها”.

وأضافت: “لقد  كانت  النرويج منذ عام 2015 شريكاً لا يقدر بثمن لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، ونحن ممتنون للغاية لتعهداتها المتواصلة لإحلال السلام والاستقرار في العراق، حيث لا تزال البلاد تعاني من الدمار الذي خلفه الصراع مع تنظيم داعش”.

وقالت سفيرة النرويج لدى العراق والأردن، السيدة تون ألرز: “أنا معجبة جداً بالعمل الذي يقوم به برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق. إن مشروع إعادة الاستقرار  يضمن تحقيق تنمية دائمة واستقراراً للعراق من خلال إعادة تأهيل المناطق المدمرة أثناء الصراع مع تنظيم داعش كما يضمن أيضاً عودة الكثير من النازحين إلى منازلهم بشكل آمن ومستدام. لقد رأيت بنفسي مدى أهمية هذا لإحلال السلام وتحقيق مستقبل أفضل للعراقيين، إن النرويج تفتخر بمواصلة دعمها لهذا العمل الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عبر مشروع إعادة الاستقرار”.

يذكر أن مشروع إعادة الاستقرار يمارس نشاطاته، التي بدأت في حزيران (يونيو) 2015، في خمس محافظات محررة هي الأنبار وديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين. وقد جمع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حتى الآن 1.3 مليار دولار من 27 مانحاً وشريكاً ومن الحكومة العراقية، ووفر لأكثر من 10 ملايين عراقي بنى تحتية وخدمات أفضل تضم قطاعات حيوية كالكهرباء والإسكان والصحة والماء والتعليم والصرف الصحي وسبل العيش وخدمات البلديات والطرق والجسور ودعم تعزيز القدرات والتماسك المجتمعي. لقد ساعد البرنامج في إعادة 4.7 مليون نازح إلى منازلهم.

التعليقات مغلقة.