المكسيك لن تدعم سوى اجراءات تتبناها الامم المتحدة بشان سوريا

بغداد ( المستقلة ).. اعلن الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نيتو في ختام قمة مجموعة العشرين الجمعة ان المكسيك لن تدعم سوى اجراءات يتبناها مجلس الامن الدولي لوضع حد للعنف في سوريا.

وقال بينيا نيتو في مؤتمر صحافي عقده في احد فنادق سان بطرسبورغ في ختام قمة مجموعة العشرين، ان حكومة المكسيك “تدين اعمال العنف لكنها تشدد بوضوح على انه سيتعين التمسك بالاجراءات التي سيتبناها مجلس الامن”.

وقال الرئيس المكسيكي ايضا “فليضع هذا المجلس الاليات لايجاد حل تفاوضي وسلمي لوضع حد للعنف الذي اجتاح سوريا للاسف”.

واكد بينيا نيتو مجددا ان “المكسيك تدين العنف الدائر في هذا البلد وتدين انتهاك حقوق الانسان الواضح وتدين اعمال العنف التي ادت الى مقتل اكثر من 100 الف شخص” في سوريا.

ودعت احدى عشرة دولة في قمة مجموعة العشرين الجمعة في بيان الى “رد دولي قوي” على اثر استخدام اسلحة كيميائية في سوريا، مؤكدة ان مؤشرات تدل “بوضوح” على مسؤولية نظام الرئيس بشار الاسد عن هجوم كيميائي في 21 اب/اغسطس.

ووقع على هذه الدعوة التي نشرها البيت الابيض في ختام قمة سان بطرسبورغ، كل من استراليا وكندا وفرنسا وايطاليا واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية واسبانيا (التي ليست رسميا عضوا لكنها مدعوة دائمة الى مجموعة العشرين).

 

اترك رد