المحلاوي يرد على نعمة : التحالف الوطني تبنى اقامة “الاقاليم” في الدستور الذي رفضه “السنة”

(المستقلة).. استنكر النائب عادل خميس المحلاوي تصريحات النائبة عواطف نعمة التي قالت فيها ان الكتل السنية تسعى لتقسيم العراق منذ عام ٢٠٠٣ وبدعم أمريكي ،

وقال المحلاوي ، اليوم ، في الوقت الذي نستنكر تلك التصريحات الباطلة والمغالطة للحقيقة ، فالعرب السنة وممثليهم كانوا ومازالوا الأكثر حرصا على وحدة العراق على الرغم من الظلم الكبير الذي لحق بهم وبجمهورهم ، من خطف وقتل واعتقال مئات الآلاف من خيرة ابنائهم وسياسة التميز الطائفي الذي استخدمتها السلطة ضدهم طوال الفترة الماضية ومعاملتهم كمواطنيين من الدرجة الثانية.

واضاف ان الدستور الذي رفضه العرب السنة وممثليهم في حينها ثبت الأقاليم والذي تبناها التحالف الوطني، وكانوا الأكثر تحمسا لموضوع الأقاليم ولم نكن نؤيد فكرة الأقاليم ، مضيفا واليوم بعد مضي١٣ عاما مما وصفه بـ” الظلم وسياسة التمييز الطائفي” التي وقعت بحق العرب السنة والتي اوصلت البلاد الى ماهو عليه الوضع الان، يجتهد بعض الإخوة السياسين السنة بالاتجاه نحو الأقاليم ضمن العراق الواحد ووفق للدستور والقانون وهذا لايعني تقسيم ، بل العكس هو يمنع التفرد والدكتاتورية وهذا متبع بالكثير من الدول المتقدمة .

،وأوضح انه يرفض رفضا قاطعا فكرة التقسيم وانه ملتزم منذ البداية على ان يبقى العراق واحد موحد أرضا وشعبآ ولن اخون القسم الذي اديته منذ دخولي مجلس النواب.

وتابع المحلاوي بدل ان تحاسب من كان بيده السلطة وسلم عصابات داعش لأكثر من ثلث العراق، تقوم بتزيف الحقائق وتتهم ممثلي مكون كبير وأساسي والذي يمثل اكثر من٣٥٪ من الشعب بتقسيم العراق .

ودعا السياسين والمثقفين وجميع ابناء الشعب الى الوحدة ونبذ الطائفية من اجل الحفاظ على البلد الذي بقى متوحدا على طوال التاريخ على الرغم من المصاعب والكوارث التي واجهته .
وطالب التحالف الوطني بموقف اتجاه تصريحات النائبة عواطف نعمة ، عادا تلك التصريحات “تساهم في شق الصف الوطني وزيادة الاحتقان الطائفي “، ونحن في أمس الحاجة الى التوحد من اجل محاربة عدو مشترك لكل العراقيين هو داعش الإرهابي.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد