المتحدث باسم جماعة أنصار الدين يسلم نفسه للسلطات الموريتانية

نواكشوط ( إيبا )/ سيدي احمد بن احمد /.. بعد أشهر من التواري في الصحراء، وصل اليوم الإثنين ،سنده ولد بوعمامه، المتحدث باسم جماعة أنصار الدين المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في طائرة إلى العاصمة نواكشوط.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن ولد بوعمامه بدء مفاوضات سرية منذ أسابيع مع السلطات الموريتانية، إثر مساعي بذلها بعض أقاربه لتسليم نفسه إلى موريتانيا.

وكان ولد بوعمامه قد ظهر في كانون الثاني الماضي يتوعد القوات الفرنسية والإفريقية، بقتال شرس في إقليم أزواد.وحينها توقع الجميع أن يكون الصراع ساخنا، بالنظر إلى التوقعات التي بنتها الحكومات المشاركة في الحرب ضد المجموعات المسلحة في شمال مالي، خاصة بعدما تأكد امتلاك تلك المجموعات، لأنواع جديدة ومتطورة من الأسلحة الثقيلة والصورايخ المضادة للطائرات.

إلا أن التطورات التي تلت مقتل القياديين في القاعدة ،مختار بن مختار قائد “الموقعون بالدم” وحامد أبو زيد،أصاب على ما يبدو المجموعات المسلحة في مقتل، وسرٌع في انهيارها.

وكان ولد بوعمامه قد اعتقل سابقا في موريتانيا بتهمة الإرهاب، قبل أن تتم تبرئته وإطلاق سراحه، ليتوجه بعد ذلك إلى معسكرات القاعدة في مالي..وهناك تم اعتقاله مجددا من طرق السلطات المالية لعلاقته بتنظيم القاعدة، غير أنه خرج أيضا في صفقة تبادل أسرى أطلق بموجبها سراح رهينة فرنسي يدعى بيير كامت.

وجاء التحاقه بالقاعدة، بعد فوزه بمنصب مستشار بلدي في بلدية “باسكنو” عن حزب تواصل الموريتاني “ذو الميول الإخوانية”، ليسطع نجمه في إمارة الصحراء الإسلامية، كمتحدث باسم جماعة أنصار الدين.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد