المالكي يشيد بنجاح المصارف العراقية في نيل الثقة والسمعة الدولية الكبيرة

بغداد ( إيبا ).. قال رئيس الوزراء  نوري المالكي : اننا نحث الخطى بعد خروج العراق من طائلة الفصل السابع لتحقيق قضيتين اساسيتين ، الأولى زيادة الثروات والانتاج وتنويع مصادر الدخل كالسياحة والصناعة والزراعة ، والثانية توظيف هذه الثروات لتقديم الخدمات والبناء والاعمار بالشكل الذي يليق بالمواطن العراقي.

وأضاف في كلمة القاها صباح اليوم لدى حضوره الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس المصرف التجاري العراقي إن أهم ماتحقق في المجال المصرفي هو نيل العراق ونظامه المصرفة الثقة في الاوساط المصرفية العالمية وحيازته على مراتب متقدمة من بين المصارف العالمية ، مؤكدا ان قيام نظام مصرفي صحيح وناجح وفعال يعد من أهم عوامل نجاح عملية البناء والاعمار التي يشهدها العراق .

وأشاد بالدور الكبير الذي يؤدية المصرف التجاري العراقي وتحقيقه الاهداف التي انشئ من أجلها وهي تخفيف وطأة العقوبات الدولية وايجاد نافذة لدعم القطاع الخاص ليكون شريكا مع القطاع العام للنهوض بالبلاد وتشجيع فرص البناء والاستثمار .

وتابع المالكي قائلا: لقد واجهنا تركة ثقيلة خلفها النظام المباد ودمار كبير في البنى التحتية وحصار وعلاقات متوترة مع دول العالم وتراجع كبير في مستوى انتاج النفط بلغ مليون برميل يوميا ولكننا اليوم نتطلع الى رفع مستوى انتاج النفط الى تسعة ملايين برميل يوميا في عام 2017 ، كما استطعنا اعادة العراق الى مكانه الطبيعي ومعالجة المشاكل والالتزامات المتعلقة بالعقوبات الدولية وبالتالي اخراج العراق من طائلة الفصل السابع ، مجددا الشكر للدول الاعضاء في مجلس الأمن الدولي والامم المتحدة ولجميع الدول التي وقفت مع العراق وساعدته على التخلص من العقوبات الدولية التي خلفها النظام السابق .(النهاية)

 

التعليقات مغلقة.