المالكي: نرفض تحول حاجات المواطنين لمزايدات ودعايات انتخابية والعملية السياسية تسير رغم الصعوبات التي نصنعها

بغداد (المستقلة)… أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن العملية السياسية تسير رغم الصعوبات التي نصنعها نحن السياسيون، مبينا أن السياسيين يعملون وفقا للحسابات والخلفيات والولاء ، مبديا رفضه لتحول حاجات المواطنين الى مزايدات سياسية ودعايات انتخابية , عادا أن ما قدمه أبناء الحركة الاسلامية لا مثيل له من تحمل القسوة والظلم والعذاب ، مؤكدا أن البعث والقاعدة وجهان لجريمة واحدة ، دعا أبن الشهيد إلى دفع الضريبة بقتال القاعدة كما قاتل أبوه البعث .

وقال المالكي في كلمة القاها خلال المؤتمر التأسيسي الاول لرابطة ذوي الشهداء الذي عقد في فندق الرشيد وسط بغداد إن “جميع عوائل الشهداء عانت من القتل والمطاردة والتعذيب والابتزاز”، مؤكدا أن “من في تاريخه شهداء يختلف عمن ليس في تاريخه شهداء”.

وأضاف المالكي أن “العراق عاد الى وضعه الطبيعي بل احسن بكثير مما كان عليه ويشار اليه بالبنان ويحترم وعاد المواطن العراقي حرا”، مقرا بوجود تقصير ، محملا في الوقت ذاته كل من يقصر في تخفيف حاجة المواطنين او خدماتهم والاهتمام والرعاية، مسؤولية ذلك التقصير”.

وابدى المالكي رفضه أن “تتحول حاجات المواطنين الى مزايدات سياسية ودعايات انتخابية”، لافتا إلى أنه “من المعيب ان تكون واجباتنا التي نكلف بها تتحول الى قضية مزايدة وهذا اعطيه وهذا امنعه على خلفية الولاء أو عدم الولاء “, داعيا الى “عدم التفريق والتمييز بين العراقيين”، مؤكدا  أنه “ليس من حق أي احد أن يوظف مصالح الاخرين بما يؤمن به هو”.

وشدد المالكي على أن “العملية السياسية اليوم تسير رغم الصعوبات الجمة”، مشيرا إلى أن “أغلب الصعوبات والعقبات نصنعها نحن السياسيون بالحسابات والخلفيات”.

من جانب اخر عد المالكي إن “ما قدمه أبناء الحركة الاسلامية لا مثيل له من حيث تحمل القسوة والظلم”، مبينا أن “هذا لا يعني ان الاخرين من الذين نالوا من البعث الشهادة لم يجاهدوا على هذا الطريق لكنهم لم يتعذبوا كما تعذب ابناء الحركة الاسلامية”.

وأضاف المالكي أن “من حق ابناء وبنات الشهداء ان يفخروا بابائهم الذين لم ترعبهم كل سيول الدم على أيدي البعث والبعثيين”، داعيا إياهم الى “تحمل ضريبة كونهم ابناء الشهداء وهي مواصلة الطريق وكما قاتل اباؤهم البعث عليهم ان يقاتلوا القاعدة”.

وتابع المالكي أن “الارهابيين اليوم يستهدفون العراقيين كون هؤلاء أبناء وامتداد للبعث والحقد والكراهية ولا يريدون الخير لهذا الشعب والبلد”، مشددا “نحن ايضا امتداد للقوم الذين صبروا وقتلوا ولم يتنازلوا”.

وأكد المالكي أن “مجلس الوزراء حينما قرر اعتبار كل من يسقط في التفجيرات والاغتيالات بأنه شهيد وله حقوق الشهداء كاملة كما من سقط على ايدي البعث لان البعث والقاعدة وجهان لجريمة واحدة”.

وأشار المالكي إلى أن “البعث قام بالتضييق على العلم والعلماء والمؤسسات التعليمية والحوزات الدينية والجماعات”، لافتا إلى أن”اي بلد لم يشهد مثل الذي شهده العراق من إجراءات قمعية وقاسية ومحاسبة على الكلمة وقتل على ابسط تصرف أو قول يمكن ان يتحدث به المواطن”. (النهاية)

اترك رد