الليرة اللبنانية تشهد مزيدا من التراجع أمام الدولار

المستقلة /- عادت الليرة اللبنانية إلى التراجع أمام الدولار الأميركي بعد أن شهدت الليرة تحسنا في سعر صرفها مقابل الدولار الشهر الماضي على ضوء تفاؤل ناتح عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة التي انهت حالة فراغ سياسي دام أكثر من عام.

وتجاوز سعر صرف الدولار اليوم الأربعاء مبلغ 20 ألف ليرة بعد عودة العملة اللبنانية إلى مسلسل الانهيار من جديد خلال الأسبوع الحالي.

وفي لبنان الذي يعاني منذ تشرين الاول 2019 من أزمة اقتصادية خانقة هي الأسوأ في العالم منذ اكثر من 150 عاما بحسب البنك الدولي، يعاني المواطنون من غلاء فاحش في الأسعار لا يتناسب مع قدرتهم الشرائية المتدنية حيث ان معظمهم لا يزالون يقبضون رواتبهم على سعر الصرف الرسمي المثبت على 1507 ليرات مقابل الدولار.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية منذ 2019 وحتى 2021 أكثر من 600 بالمئة، وفق تقرير الأمم المتحدة، بسبب نفاد مصرف لبنان المركزي احتياطي من الدولار، ورفع الدعم الحكومي عن العديد من السلع الاساسية مثل المحروقات والأدوية.

ويعول بعض اللبنانيين على نجاح الحكومة في التوصل الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي كحل للأزمة الاقتصادية الطاحنة في البلاد، فيما يرى آخرون أن هذه الخطوة ستثقل كاهل المواطنين بمزيد من الأعباء خصوصا ان شروط الصندوق ستتضمن تخفيضا في اعداد موظفي الدولة و فرض ضرائب جديدة.

 

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار