الكهرباء تبرم عقداً مع وزارة النفط الايرانية لتجهيزها بالغاز الطبيعي

بغداد ( المستقلة )..ابرمت وزارة الكهرباء عقداً مهماً هو الاول من نوعه مع وزارة النفط الايرانية لتجهيزها بالغاز الطبيعي، المادة الآمنة والأنظف والامثل لتوليد الطاقة الكهربائية، بكمية 850 مقمق يومياً، أي ما يعادل 25 مليون متر مكعب يومياً، لمدة اربع سنوات قابلة للتجديد، وبسعر السوق العالمية، واعتباراً من انجاز الانبوب الناقل، الذي من المؤمل ان يستكمل بعد شهرين، وقد بلغت نسبة انجازه 90%.

وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة الكهرباء ومدير مكتبها الاعلامي مصعب المدرس  مثل وزارة الكهرباء في ابرام العقد الوزير كريم عفتان الجميلي ومثل وزارة النفط الايرانية وزيرها رستم قاسمي.

ونقل المدرس عن الجميلي قوله في مراسيم ابرام العقد  اننا سعداء اليوم بأبرام هذا العقد المهم الذي سيوفر الغاز الطبيعي لتشغيل محطة المنصورية الغازية في محافظة ديالى، ومحطتي القدس والصدر الغازيتين في محافظة بغداد، حيث تكفي هذه الكمية لتوليد طاقة قدرها 2500 ميكاواط، مبيناً، ان العراق يخسر 30% من الطاقة المنتجة بسبب تشغيل الوحدات الغازية بالوقود البديل (الكاز اويل، والنفط الاسود)، وبتنفيذ هذا العقد ستضاف 30 % من هذه الطاقات الى القدرة الاجمالية.

واكد الجميلي ان الوزارة ستوفر من خلال هذا العقد مبالغ كبيرة كانت تخصص لصيانة الوحدات التي تعمل بالوقود البديل.

من جهته اعرب وزير النفط الايراني عن سعادته لابرام هذا العقد قائلاً، سأبذل قصارى جهدي لايصال الغاز من ايران الى بغداد، وسينجز مشروع الانبوب الغازي خلال الشهرين المقبلين بعد تحقيق نسب انجاز وصلت الى 90 % من العمل، متمنياً، تمتين العلاقات بين العراق وايران من خلال ابرام هذه العقود التي لها مزايا اقتصادية وسياسية واجتماعية.

واشار المدرس الى ان هذا العقد هو امتداد لمذكرة التفاهيم التي تم توقيعها بين وزارة الكهرباء العراقية، ووزارة النفط الايرانية نهاية عام 2011، وتتضمن عقدين، العقد الاول لمد الانبوب لتجهيز الغاز، والثاني لاستيراد الغاز، وتم ابرام العقد الاول وبالتعاون مع شركة خطوط الانابيب النفطية التابعة لوزارة النفط، مع شركة (ICG) الإيرانية، بقيمة (365) مليون دولار، تقوم بموجبه الشركة الايرانية بمد انبوب يدخل عبر نقطة نفط خانة الحدودية باتجاه حقل ومحطة المنصورية الغازية، بطول (130) كم وبحجم (42) انج، بعدها يتجه الى محافظة بغداد، حيث يتفرع الى فرعين، يتجه الاول الى محطة القدس الغازية، والثاني الى محطة الصدر الغازية، بطول (90) كم وبحجم (32) انج.

ولفت المدرس الى انه كان من المؤمل ان يكتمل مد هذا الانبوب نهاية الشهر الماضي، ويبدأ التجهيز ابتداءً من شهر تموز الجاري، الا ان مشاكل تتعلق بالوضع الامني المربك في محافظة ديالى، الى جانب مشكلة استملاك الاراضي تسببت بتأخر انجازه، والذي من المؤمل ان ينجز بعد شهرين تقريباً، بعد ان بلغت نسبة انجازه 90%.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد