الكشف عن  مخطط لقتل بيلوسي على الهواء مباشرة

انصار ترامب يقتحمون الكونغرس (ارشيف)

المستقلة.. كشفت صحيفة “The New york Times” الأميركية الأحد 10 كانون الثاني 2021،أن “أحد مقتحمي مبنى الكونغرس كان ينوي قتل رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على الهواء مباشرة”.

وبحسب الصحيفة، فإن “مكتب التحقيقات الفيدرالي تلقى معلومات حول شخص يدعى كليفلاند غروفر ميريديث، بعث رسالة نصية كتب فيها “أفكر بالتوجه إلى بيلوسي أثناء خطابها وإطلاق رصاصة على رأسها على الهواء مباشرة”.

وفي رسالة أخرى كتب يقول “سأتجول في واشنطن العاصمة مع الناس وأصرخ: الله أكبر”.

وتشير الوثيقة الفيدرالية وهي نص إدانة واعتراف، إلى أنه “وبعد تحديد موقعه في أحد الفنادق توجه رجال مكتب التحقيقات الفيدرالية وقاموا بتفتيش غرفته وهاتفه، واعترف بإمتلاكه سلاحين ناريين بسيارته، كما اعترف بإرساله هذه الرسائل النصية لأصدقائه وعرضها على المحققين”.

كما أكدت، أنه “وبعد تفتيش سيارته، وجد المحققون سلاحين ناريين غير مرخصين بالإضافة إلى مئات من طلقات الذخيرة”.

ويشار إلى أنه حتى الجمعة، وُجهت اتهامات صريحة لـ13 شخصاً أمام المحكمة الفيدرالية لهم علاقة بأحداث اقتحام الكونغرس الأربعاء الماضي، بحسب وثيقة صادرة عن وزارة العدل الأمريكية.

وكذلك تم إلقاء القبض على ما يقرب من 40 شخصاً وتوجيه الاتهامات لهم في المحكمة العليا بارتكاب جرائم من بينها: الدخول غير القانوني، وانتهاك حظر التجول، وجرائم متعلقة بأسلحة نارية.

ويواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي حث الجمهور على الإبلاغ عن أي استخدام مشتبه به للأجهزة المتفجرة أو عن الأعمال العنيفة المرتبطة بأعمال الشغب الأخيرة، حيث يبحث عن الأفراد الذين قاموا بالتحريض على العنف أو الترويج له بأي شكل من الأشكال.

وكان أنصار للرئيس الأميركي ترمب قد اقتحموا مبنى الكونغرس، يوم الأربعاء كانون الثاني 2021، وذلك لتعطيل التصديق على فوز الرئيس جو بايدن بانتخابات الرئاسة، الأمر الذي أشعل صدامات بينهم وبين قوات أمنية تسببت في سقوط قتلى.

وأثار اقتحام الكونغرس غضباً عارماً بين المسؤولين في الولايات المتحدة، ودعا زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ السيناتور تشاك شومر، نائب الرئيس مايك بنس إلى تنحية ترامب لأنّه “حرّض” أنصاره على اقتحام الكابيتول.

وأضافت موركوفسكي وهي عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية ألاسكا في مقابلة مع صحيفة “أنكوراج ديلي نيوز”: “أريده أن يستقيل، أريده خارج المنصب، لقد تسبب فيما يكفي من الضرر”.

يُشار إلى أن “ترمب وعقب التصديق على فوز بايدن بإنتخابات الرئاسة، أعلن أنه سيكون هنالك انتقال سلمي للسلطة، يوم 20 كانون الثاني 2021، لكن أكد أنه لن يحضر مراسم تنصيب بايدن”.

 

ا

التعليقات مغلقة.