الكردستاني يهاجم الشهرستاني على تصريحاته بتهريب النفط من الاقليم ويطالب المالكي باقالته

بغداد (المستقلة)….هاجم التحالف الكردستاني بشدة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني على خلفية تصريحاته عن تهريب النفط من إقليم كردستان، داعيا المالكي الى اتخاذ إجراء مقبول بحق الشهرستاني الذي فشل أكثر من سبع سنوات في حل مشكلة الكهرباء ، مبينا كنا دائما نستمع الى تصريحاته التي تصدر وتتحدث بانه سيصدر الكهرباء عام 2013، مطالبا المالكي  باقالته .

وقال النائب فرهاد الاتروشي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان وحضرته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم إن “هناك تصريحات اطلقها قبل عدة ايام نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني حول تهريب النفط من إقليم كردستان”، مبينا إن ” العراق ملك الجميع وليس ملك لقومية او شخص كما أن اقليم كردستان والشعب الكردي جزء من هذا البلد”.

وأكد الاتروشي على أن “ثروات البلد ملك لكل الشعب العراقي ولا يوجد وصي على هذا البلد له أحقية التصرف في هذه الثروة”، متهما الشهرستاني بـ”افتعال الازمات للتغطية على فشله في قضية الكهرباء والتي اصبحت مستعصية على الرغم من صرف مليارات الدولارات عليها”.

وتابع الاتروشي “اذا كان هناك فعلا تهريب للنفط من إقليم كردستان لماذا سافر الشهرستاني الى الولايات المتحدة لإقناعها بالاستثمار في الحقول الجنوبية”، متسائلا “كيف يتعامل مع شركات يهربون النفط من الاقليم”، منتقدا الشهرستاني لأنه “يتعامل مع شركات تسرق النفط الشعب العراقي”.

وبين القيادي في التحالف الكردستاني أن “الشهرستاني يريد ان يعيدنا الى المركزية المقيتة التي لن تعود أبدا”، مستدركا بقوله “كنا نأمل منه ان يعالج المشاكل الموجودة في قطاع النفط ومنها الفساد وخفض الانتاج النفطي والمشاكل التي تواجه الحقول النفطية بشهادة الخبراء الدوليين”.

ودعا الاتروشي رئيس الوزراء نوري المالكي الى “اتخاذ إجراء مقبول بحق الشهرستاني الذي فشل أكثر من سبع سنوات في حل مشكلة الكهرباء”، مبينا “كنا دائما نستمع الى تصريحاته التي تصدر وتتحدث بانه سيصدر الكهرباء عام 2013″، مطالبا المالكي ” باقالة الشهرستاني”.

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أثار مؤخرا موضوع الصادرات النفطية من إقليم كردستان، مهددا هذه المرة بمقاضاة حكومة الإقليم قانونيا بسبب ما اعتبره تهريبا للنفط من كردستان إلى تركيا ، وقال إن أي نفط يؤخذ إلى خارج البلاد ولا تذهب المدفوعات إلى الشعب العراقي من خلال الحكومة المركزية يعتبر استيلاء على ثروة العراق الوطنية ، وبين أن هناك عددا من الوسائل تعكف الحكومة العراقية على دراستها، وأي حكومة مسؤولة ستعطي نفس الأولوية لحماية ثروة الشعب . (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد