الكربولي : الانتكاسة الامنية في بغداد اليوم تضع الحكومة أمام أمتحان المصداقية أمام الشعب

بغداد ( إيبا ),,أعتبر النائب عن ائتلاف العراقية محمد الكربولي التفجيرات الاجرامية التي طالت مناطق العاصمة بغداد يوم أمس واليوم فشل أمني ذريع يضاف الى الانتكاسات الامنية التي  شهدتها وتشهدها محافظات مختلفة من عراقنا الحبيب ، ويكشف  بما لا يقبل الشك أستهانة المؤسسة الأمنية بالدم العراقي وأمن المواطن البريء .  
وقال الكربولي في تصريح تلقته وكالة الصحافة المستقلة ( إيبا )أذا كنا قد طالبنا في البرلمان بأستجواب الوزراء والقادة الأمنيين الميدانيين ، فأننا اليوم نصُر على  مطالبتنا بأقالة  جميع الوزراء والقادة الأمنيين لفشلهم الذريع في كبح جماح الأرهاب وتقطيع أوصاله وخاصة في هذا الظرف الحساس والمنعطف الخطير الذي يمر به العراق .
واضاف أصبح واضح للعيان وبما لايقبل التأويل أو التشكيك أن هناك من يعزف على وتر الطائفية و يراهن على الحرب الأهلية لتحقيق مكاسب حزبية أو الحفاظ على مغانم الفوضى السياسية ، وهو ما أثبتته العمليات الأرهابية التي ركزت هجماتها في مناطق تستهدف أخواننا وأبناء شعبنا من مكون معين ، وأضحى جلياً أن المراهنة على أشعال نار الفتنة – لا سامح الله – هي السبيل الوحيد للتسلط .
وحذر الكربولي ؛ جميع المتصدين للعمل الحكومي والسياسي  وعلى رأسهم القوى الرئيسة في العراق من مغبة الأستمرار في المماطلة والمراهنة على الوقت في تغييب الحقوق وأستنزاف الدماء وعقد الصفقات المصلحية ، دون العمل الجـاد والصادق لتصفير الأزمات وأنصاف المظلومين وتعويض المحرومين والمتضررين وتحقيق العدالة المجتمعية لجميع أبناء الشعب بدون تمييز أو أقصاء ، وأخراج البلد من عنق الزجاجة وحقن الدماء البريئة الزكية والحفاظ على السلم الأهلي وما تبقى من الأستقرار النسبي الهش .(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد